مبادرة التدخل المبكر لذوي الإحتياجات الخاصة تناقش التحديات التي تواجه أطفال متلازمة داون في فعالية نقاشية بأمانة العاصمة..!

111

أبين اليوم – خاص

الدكتور الترب: العدوان ساهم في مضاعفة معاناة المجتمع وزيادة معدلات الإعاقة في اليمن من خلال إستهدافه للمدنيين.

برعاية الفريق اول سلطان السامعي عضو المجلس السياسي الأعلى وبتمويل من مؤسسة الخير للتنمية الاجتماعية أقامت مبادرة التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة اليوم فعالية بعنوان التحديات التي تواجه أطفال متلازمة داون.

وخلال الفعالية ألقى الدكتور عبدالعزيز الترب مستشار رئيس المجلس السياسي الأعلى كلمة أكد من خلالها إهتمام القيادة الثورية والسياسية بأوضاع ذوى الإحتياجات الخاصة في الوطن مؤكداً ان توجيهات السيد القائد بدعم نشاط صندوق رعاية وتأهيل المعاقين رغم ظروف البلاد في ظل العدوان تؤكد إنسانية وأصالة هذا القائد الإستثنائي النبيل..

مؤكداً بأن العدوان ساهم في مضاعفة معاناة المجتمع وزيادة معدلات الإعاقة من خلال إستهدافه للمدنيين دون تفريق بين الأطفال والكبار والنساء مما ضاعف أعداد الإعاقة في اليمن بشكل مباشر.

من جانبة إستعرض الأخ عبيد – وزير الشؤون الاجتماعية والعمل – واقع شريحة ذوي الإحتياجات الخاصة في اليمن ومنهم أطفال متلازمة داون مؤكداً ان نسب الإعاقة في اليمن من أعلى المعدلات على مستوى العالم العربي والمنطقة بسبب الكثير من الأسباب منها إغفال فحص ما قبل الزواج وضعف خدمات الرعاية الصحية الأولية في كثير من مناطق الأرياف على إمتداد الوطن.

مشدد على أهمية وعي المجتمع بطرق الوقاية من مختلف أسباب الإعاقة التي تضاعف معاناة المجتمع والأسر بشكل كبير مشيراً الى ان الدولة ومن خلال وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وصندوق رعاية وتأهيل المعاقين تحاول توفير قدر مناسب من الرعاية لهذه الشريحة حسب إمكانات الدولة المتاحة..

مؤكداً أن العدوان الغاشم ساهم بشكل كبير في مضاعفة معاناة ذوى الاحتياجات الخاصة ووصل به الأمر إلى منع دخول الكثير من الأدوية التي يحتاجوها دون أي وازع ديني أو أخلاقي..

لافتاً الى ان منظمات المجتمع المدني ومنها مبادرة التدخل المبكر لذوى الاحتياجات الخاصة تساهم بشكل كبير في مساندة الجهود الحكومية لرعاية هذه الشريحة الكبيرة في المجتمع اليمني مطالباً الجميع للوقوف بجدية والعمل سوياً للحد من الإعاقة في اليمن حفاظاً على سلامة المجتمع والأجيال القادمة.

وكان الأخ نشوان جباري رئيس مبادرة التدخل المبكر لذوي الاحتياجات الخاصة قد أشار في كلمة له الى أهمية إدراك المجتمع لأهمية التدخل المبكر في رعاية أطفال متلازمة داون مشدداً على أن التدخلات المبكرة تعتبر العامل الأهم في رعاية هذه الحالات مستعرضاً ما قطعته المبادرة في هذا الجانب خلال الفترة الماضية وأنشطتها التوعوية للحد من الإصابة بمتلازمة داون.

داعياً الى مضاعفة الدعم والرعاية لشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة باعتبارهم قادرين وبطاقاتهم الكبيرة على المشاركة في بناء المجتمع في مختلف ميادين التنمية ويحتاجون فقط إلى تنمية مهاراتهم وصقل مواهبهم المختلفة لتكون لهم بصمة واضحة في تطوير الواقع الاجتماعي.

وفي ختام الفعالية تم تكريم عدد من الشخصيات والمؤسسات الداعمة للمبادرة وإنجاح أهدافها الإنسانية النبيلة.. وحضر الفعالية الأخ حمود النقيب وكيل أمانة العاصمة والدكتور أحمد المكش رئيس الجبهة الإعلامية المستقلة لمواجهة العدوان وهويدا النعامي المسؤول التنفيذي للمبادرة.. وعدد من ممثلى المنظمات والمؤسسات الخاصة العاملة في مجال رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة وأولياء أمور الأطفال.