إنقلاب عسكري يقوده بن عزيز وطارق عفاش.. وتمرد كبير أوساط الجيش الوطني.. ماذا يحدث..!

366

أبين اليوم – خاص

كشفت مصادر عسكرية، أمس الأربعاء، في محافظة مأرب شرقي البيمن ، عن خلافات كبيرة بين قيادات رفيعة في الحكومة الشرعية على المخصصات المالية التي تعتمدها السعودية لتمويل ودعم الجيش الوطني الذي يقاتل في صفوف التحالف ضد الحوثيين.

وقالت المصادر التي تحفظت عن ذكر إسمها ، أن خلافاً حاداً نشب بين وزير الدفاع في الحكومة الشرعة” محمد المقدشي” وبين رئيس هيئة الأركان العامة “صغير بن عزيز” ، على المخصصات المالية التي تعتمدها قيادة التحالف لدعم وإسناد الجيش الوطني للتصد للحوثيين في اليمن.

وأوضحت المصادر أن الخلافات بين الطرفين، جاءت على خلفية مطالبة المقدشي ،صغير بن عزيز بإخلاء العهدة المالية التي تم صرفها لمستحقات الجيش الوطني خلال الثمانية الأشهر السابقة.

المصادر أكدت أن “بن عزيز” رفض توجيهات وزير الدفاع المقدشي الذي نعته بالسارق لمسحقات أفراد وضباط الجيش الوطني الذين بذلوا أرواحهم ودمائهم وقدموا تضحيات كبيرة للدفاع عن الدولة والوطن من الحوثيين.

وأشارت المصادر إلى أن ”بن عزيز” هدد بتقديم إستقالته وتوعد بالتمرد على قيادة الجيش الوطني الذي يستميت في مقارعة الحوثيين بجبهات مأرب.

ولفتت المصادر إلى أن ،طارق عفاش يقف وراء تحريض بن عزيز للإنقلاب على الشرعية في مأرب ،بدعم وإسناد ما يسمى “حراس الجمهوية ”بقيادة طارق الذي يتلقى أموالا كبيرة من الامارات ،لإحداث التمرد ونشر الفوضى أوساط معسكرات الجيش الوطني بمأرب.