محافظ تعز يواصل حربه على اللواء 22 ميكا.. والإصلاح يبدأ التصعيد لاسقاطه..!

81

أبين اليوم – خاص

شهدت تعز، الخميس، مرحلة جديدة من التصعيد بين الإصلاح الذي تسيطر فصائله على المدينة والمحافظ المحسوب على جناح الإمارات في المؤتمر والعائد تواً من الخارج ..

ونظم الإصلاح تظاهرات نسائية أمام مكتب المحافظ في المدينة للمطالبة برواتب من يصفهم بـ”الشهداء”.

وأفادت مصادر محلية برفض المحافظ مقابلة مندوبين عن المتظاهرين مطالباً إياهم بالذهاب إلى عدن لمطالبة حكومة هادي برواتبهم.

وركزت وسائل إعلام الحزب في تغطيتها على التظاهرة التي يحاول الإصلاح من خلالها تضيق الخناق على تحركات المحافظ وتقليص حضوره إلى مكتبه..

وهذه التظاهرات واحدة من فعاليات يعتزم الإصلاح تنظيمها في المدينة ويهدف من خلالها للضغط بإتجاه تغيير المحافظ مع توجهات لإجراء تغييرات على هذا المستوى في مناطق “الشرعية” وفق لإتفاق الرياض..

وجاءت التظاهرة الجديدة رداً على تحركات المحافظ لتقليم أظافر الحزب ، حيث واصل حربه على فصائل الحزب وتحديداً اللواء 22 ميكا الذي كان مصدر إقتحام لمكتب المحافظ خلال الفترة الماضية.

وأفادت مصادر عسكرية في اللواء ببدء القائد الجديد المعين من هادي محمد المحفدي عملية تغيير واسعة على مستوى قادة الكتائب والوحدات المحسوبة على القائد السابق المقال صادق سرحان.

والمحفدي محسوب على المؤتمر ويعد من المقربين للمحافظ، وفق المصادر.

والتغيرات الجديدة جزء من تغيرات واسعة يجريها المحافظ شمسان منذ وصوله المحافظة قبل أيام وشملت مدراء عموم مديريات ومكاتب تنفيذيه وقادة ألوية..

وهو ما يشير إلى حصوله على ضوء اخضر دولي للبدء بتفكيك منظومة الإصلاح العسكرية ونفوذه في مؤسسات الدولة لاسيما وأن التغيرات جاءت في اعقاب لقاء جمع شمسان بالسفير الأمريكي لدى اليمن كريستوفر هينزل.