معركة فساد بين هادي ومعياد.. والأخير يلوح دولياً..!

107

أبين اليوم – خاص

طالب محافظ البنك المركزي اليمني في عدن سابقاً حافظ معياد، بلجنة تحقيق دولية في حسابات البنك، وذلك على وثائق سربها الرئيس هادي المقيم في الرياض تدين معياد بفساد وعملية مضاربة خلال توليه رئاسة البنك واستغلال نفوذه في تعظيم القيمة السوقية لتحالف مصرفي موال له.

وجدد معياد الذي يشغل مستشار هادي دعوته لفريق خبراء لجنة الجزاءات التابعة لمجلس الأمن، إلى التحقيق مع من وصفها ب”منظومة الفساد.

وكشفت وثيقة مسربة عن البنك المركزي اليمني الأسباب الحقيقية والمخالفات الجسيمة التي حدت بالرئيس عبد ربه منصور هادي لإقالة حافظ معياد من منصبه كمحافظ للبنك المركزي اليمني بتاريخ 19 سبتمبر 2019، بعد أقل من ستة أشهر فقط على تعيينه، وذلك على خلفية ممارسات فساد مالي وإداري واسع النطاق قام بها معياد.

وكانت دائرة هادي قد سربت وثائق تدين معياد بالوقوف وراء عمليات المضاربة العبثية وعمليات المصارفة المشبوهة وإهدار الوديعة السعودية بشكل أدى إلى إنهيار العملة وضرب أسعار الصرف وتحميل البنك المركزي خسائر كبيرة وتبديد موارده وتعريضه للمخاطر الداخلية والخارجية التي تهدد وجود البنك المركزي اليمني برمته..

وفقدان ثقته لدى المؤسسات المالية الإقليمية والدولية حسب الوثيقة المسربة والتي هي عبارة عبارة عن مذكرة رسمية مرفوعة إلى الرئيس هادي بتاريخ 15 سبتمبر/ أيلول 2019 مذيلة بتوقيع نائب محافظ البنك وعضو مجلس إدارته شكيب حبشي وثلاثة آخرين من أعضاء مجلس إدارة البنك المركزي اليمني هم: شرف الفودعي، د. جلال فقيرة، سالم صالح بن بريك.