عقد مؤتمر صحفي لشركة النفط اليمنية بعنوان “القرصنة الإجرامية بغطاء أممي.. “حقائق وأرقام“..!

92

أبين اليوم – خاص

عقدت شركة النفط اليمنية مؤتمراً صحفياً بعنوان عام القرصنة الإجرامية بغطاء أممي _ حقائق وأرقام ..

في المؤتمر الصحفي إتهم وزير النفط عبدالله دارس الأمم المتحدة وتحالف العدوان بمحاصرة السفن النفطية وإحتجازها في عرض البحر ومنعها من دخول ميناء الحديدة برغم من خضوعها للتفتيش الأممي والفحص الدقيق ومنحها الترخيص للشحنات ومن تم دخولها إلى ميناء الحديدة.

مستغرباً بأن كل هذه الإجراءات ينتج عنها إحتجاز السفن إلى فترات تمتد إلى عدة أشهر..

ولفت الوزير إلى أن الأضرار الكبيرة الناتجة عن الاحتجاز قد تسببت إلى غرامات مالية مهولة تفوق قيمة حمولة الشحنات النفطية.. ومثال ذلك السفينة “بدنج فكتوريا” التي وصلت غرامتها إلى 6 مليون دولار.. وتم احتجازها لمدة 275 يوم..

وأشار الوزير دارس بأن الخسائر في جميع القطاعات في 2020م بلغت 10 مليار دولار بالإضافة إلى غرامات السفن المتأخرة التي تصل إلى 107 مليون دولار والذي يتحملها أبناء الشعب اليمني..

كما ندد الوزير دارس بدول العدوان التي تمارس سياسة الإحتلال وفرض أمر الواقع على الجزر اليمنية وذلك بالاتفاقيات غير القانونية والمشبوهة..

مؤكداً بأن أي اتفاقيات في وقت الحرب والعدوان تعتبر باطلة وغير ملزمة بنص القوانين والتشريعات الدولية..

كما أصدرت شركة النفط بيان صحفي تؤكد فيه على التالي:

أولاً.. حجم غرامات السفن المفرج عنها والذي بلغت 91 مليون دولار فيما وصلت غرامات التأخير على سفن قيد الاحتجاز حتى يومنا هذا إلى 17 مليون دولار.

تانياً.. تحميل قوى العدوان والأمم المتحدة كامل المسؤولية عن جرائم الحصار والقرصنة البحرية وما يترتب عليها من انتهاكات جسيمة وتداعيات كارثية.

ثالثاً.. دعوة المنظمات الإنسانية والأحرار في الداخل والخارج إلى مواصلة وتكثيف الفعاليات والأنشطة الرافضة لكل أشكال الحصار السافر والتضيق المعيشي المتزايد..

كما أكد المهندس عمار ناصر الاضرعي المدير التنفيذي لشركة النفط على إرتكاب دول تحالف العدوان على 72 عملية قرصنة إجرامية إستهدفت 72 شحنة وقود تم إفتيادها قسراً إلى منطقة الحجز رغم حصولها على تصاريح بعثة التحقق والتفتيش الأممية..

واشار أن الكميات الواصلة إلى ميناء الحديدة لا تتعدي 45٪ من الإحتياج الفعلي في الوضع الطبيعي خلال 2020م ولوح المهندس الاضرعي إلى الأضرار التي تصيب الخدمات العامة والزيادة في معاناة المواطنين خاصة في ظل تصاعد الأسعار العالمية للمشتقات النفطية..
هذا وقد حضر المؤتمر الصحفي وسائل الاعلام المحلية والدولية.