قلناها سابقاً ونكررها اليوم: “ترامب“.. كُش ملك.. إنتهى فيلم الكاوبوي..!

187

أبين اليوم – متابعات

نعم.. ذلك ما أكدناه سابقاً.. فالرئيس الاميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب الذي يصر على عدم الاستسلام ورفض الإعتراف بالهزيمة العالق باوهام البقاء في البيت الأبيض، أحرق بيده وبغبائه كل أوراقه وآخرها كانت ورقة التوت التي تغطي ما تبقى من عورته وحماقاته بترهيب ممثلي الشعب الأمريكي اثر دعوته أنصاره للنزول للشارع واقتحام مبنى الكونغرس..

آخر ما تم تداوله من أخبار صباح يوم الخميس بعد إقتحام أنصار ترامب باحات الكونغرس خلال عقد جلسة المصادقة على فوز بايدن وتحطيم نوافذه وإحداث فوضى عارمة، ما أدت لتعطيل التصديق على الإنتخابات، ان الكونغرس الأمريكي استأنف بغرفتيه جلسة التصديق على إنتخاب الديمقراطي جو بايدن رئيساً للبلاد.

مجلس الشيوخ الأمريكي الذي ترأس جلسته نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، بدأ باستعراض نتائج مختلف الولايات والمصادقة عليها، تبع ذلك رفض مجلس الشيوخ بـ”أغلبية ساحقة” اعتراض حلفاء ترامب على تأكيد فوز الديمقراطي جو بايدن بولاية أريزونا في إنتخابات الرئاسة، فيما أعلنت عمدة واشنطن، موريل باوزر، تمديد حالة الطوارئ لمدة أسبوعين وهي المدة المتبقية للرئيس دونالد ترامب في الحكم.

ما يعني حشر ترامب ورفاقه في زاوية حرجة ليلعقوا جراحهم ما تبقى لهم من أيام وساعات سيمضوها ثقيلة على رؤوسهم المتحجرة، ذلك بعد ان اقتحمت حشود من أنصاره الحواجز التي وضعتها الشرطة حول مبنى الكونغرس، وصعدوا إلى الباحة الرئيسة للمبنى، ورفعوا أعلاما مناصرة لترامب، ورددوا هتافات رافضة لنتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية التي أسفرت عن فوز منافسه الديمقراطي، جو بايدن.

اليوم المظلم:

وصف بنس يوم الأربعاء السادس من كانون الثاني/يناير بـ”اليوم المظلم” في التاريخ الأمريكي ذلك في مستهل الجلسة التي تأسف فيها لما حدث من قبل ترامب وانصاره مندداً بـ”أعمال العنف” التي شهدها مقرّ الكونغرس.

قال بنس في كلمته بمجلس الشيوخ الأمريكي “حتى بعد أعمال العنف والتخريب غير المسبوقين في مبنى الكابيتول، ها هم ممثّلو الشعب الأمريكي المنتخبون يجتمعون مرة أخرى في نفس اليوم للدفاع عن الدستور”.

الحوادث الهوليودية التي مارسها الرئيس المرفوض شعبياً الخاسر لإنتخابات الرئاسة بتقمصه دور الكاوبوي الاميركي لم تمر بسلام على مستوى بنس فقط بل ان زعماء الجمهوريين والديمقراطيين أدانوا أيضاً “السلوك الإجرامي” وشددوا على أن الفوضى لن ترهب الكونغرس، ولن تعيق الديمقراطية الأميركية، كما شدّد زعيم الأكثرية الجمهورية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل على أن المجلس “لن يتم ترهيبه”. وأضاف “لقد حاولوا تعطيل ديمقراطيتنا وفشلوا”.

ذلّة ما بعدها ذلّة:

تقول شبكة “CBS” الاميركية إن عدداً من أعضاء الحكومة الأمريكية يبحثون إمكانية استخدام التعديل رقم 25 في الدستور لعزل الرئيس دونالد ترامب من السلطة، الإجراء الذي لو تم تطبيقه واقراره سيسمح بإقالة ترامب من منصبه ونقل صلاحياته إلى نائبه مايك بنس.

قبل مباحثات الحكومة طالبت كاثرين كلارك، مساعدة رئيسة مجلس النواب الأمريكي، بإقالة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب وعزله قبل إنتهاء ولايته رسمياً، متهمة إياه بخيانة البلاد والدستور، داعية إلى ضرورة عزله من منصبه ومنعه من تعريض الولايات المتحدة لمزيد من الخطر.

انها النهاية الطبيعية والحتمية للطغيان والتجبر والتكبر والاستعلاء في الارض..

لقد استحقر ترامب الديانات الإلهية وعلى رأسها الديانة الإسلامية وهدد الحكام واستعلى عليهم وابتزهم واذلهم علناً، وحاصر الشعوب ودمر الأوطان وسرق ثرواتها وخيراتها وقال للعالم “انا سيدكم الأعلى”!

والآن يمزق بلده بعد ان تسبب في قتل مئات الالاف من مواطنيه لعدم حمايتهم صحيا وترك جائحة كورونا تعصف بهم وبعد ان اهان واستحقر شريحة كبيرة من ابناء الشعب الاميركي من الملونين باساليبه العنصرية المقيتة، ها هو اليوم اصبح ذليلا منبوذا مطرودا خائفا من ظله ينتظره مصير مجهول.. والحمد لله قاصم الجبارين..!

المصدر: العالم