وزارء جونسون يصفون مشكلات بريكست الاقتصادية بـ “مشاكل التسنين”

كتبت رباب فتحى

1٬365

أبين اليوم – متابعات

  رباب فتحي

قالت صحيفة “الجارديان” البريطانية إن وزراء الحكومة وصفوا صداع ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي عانى منه المصدرون البريطانيون منذ الأول من يناير على أنه مجرد “مشاكل تسنين” ، مشيرة الى  ان بعد أسبوعين من بدء “العصر الذهبي “المفترض لبريطانيا العالمية ، تواجه الشركات البريطانية والعديد من رواد الأعمال البريطانيين ، الكبار والصغار ، مشاكل خطيرة للغاية.
وأكدت الصحيفة ، إن مصدرى الأسماك في المملكة المتحدة لا يستطيعون البيع في الأسواق الأوروبية بسبب التأخير على الحدود ويشكون من أن رئيس الوزراء، بوريس جونسون وآخرين ضللوهم بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، وحذرت سلاسل محلات السوبر ماركت الرائدة ، الوزراء من نقص الغذاء في أيرلندا الشمالية بسبب القواعد الحدودية الجديدة والبيروقراطية.
وتقول الشركات البريطانية الصغيرة ، التي ازدهرت كجزء من السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي ، إنه قد لا يكون لها مستقبل على الإطلاق في التصدير إلى أوروبا بسبب التكاليف الجديدة المعوقة ، فيما قدمت الصحيفة ، مثالا بنموذج أليكس بول ، صاحب شركة عائلية مقرها في هيندون ، شمال لندن ، ويعمل بها 50 موظفًا.
وقالت الجريدة ، إنها شركة متخصصة تم إنشائها في عام 1921. وهي تقوم بتصميم وتصنيع المعدات الرياضية، ولكن من نواحٍ عديدة ، تعتبر مثالا لعشرات الآلاف من الشركات الصغيرة التي باعت بعض سلعها في الداخل وبعضها في الخارج ، وكانت تتمتع بوصول سلس إلى سوق الاتحاد الأوروبي الخالية من الحدود لعقود.
ما يقرب من ثلث مبيعات ليون بول ، السنوية البالغة 7 ملايين جنيه إسترليني هي لعملاء في دول الاتحاد الأوروبي. في المتوسط ​​، بلغت قيمة كل طلب إلى الاتحاد الأوروبي حوالي 200 جنيه إسترليني. لكن جانب التصدير الأوروبي من العمل يبدو الآن غير مستدام بشكل متزايد..
المصدر : الجارديان البريطانية العربية