مأرب.. الإصلاح يستعد لما بعد سقوط المدينة عبر إعادة الإتفاقيات السابقة إلى الواجهة..!

306

أبين اليوم – خاص

لوح حزب الإصلاح، السبت، بتفعيل اتفاقيات سابقة مع قوات صنعاء في خطوة تشير إلى أن الحزب يحاول استباق سقوط مأرب بالبحث عن موطئ قدم في صنعاء في ظل مؤشرات اجتثاثه من الجنوب.

وقال رئيس الدائرة الإجتماعية والنقابات في الحزب خلال لقاء تلفزيوني في قناة الهوية- المحسوبة على حكومة صنعاء ، أن ثمة اتفاقيات كانت ابرمت خلال لقاءات سابقة بين قيادات الحزب وقائد حركة أنصار الله ولم تفعل وتهدف إلى تطبيع الأوضاع في اليمن.

واعتبر القيادي احمد شرف الدين خط الحزب في مناهضة “الحوثيين” “مجرد سياسة” مشيراً إلى أن قيادات الحزب اصبحت “مسجونة ” في فنادق الرياض وأن قرار الحزب أصبح مسلوب.

وكان حزب الإصلاح شهد خلال الأيام الماضية انقسامات بعد شن التيار الليبرالي بالحزب هجوم على المرشد العام للحزب ومؤسسه الأول ياسين عبدالعزيز القباطي متهمين إياه بالتنسيق مع الحوثيين وتبني رؤيتهم.

وجاء تحرك الحزب الأخير بإتجاه التقارب مع قوات صنعاء مع إقتراب أبرز معاقله في الشمال من السقوط بيد قوات صنعاء التي حققت خلال الساعات الأخيرة مزيداً من التقدم على أطراف مدينة مأرب، وهو ما يشير إلى أن الحزب يستعد لمرحلة ما بعد سقوط مأرب بتفعيل اتفاقيات ابرمت قبل سنوات من انخراط الحزب بالحرب المستمرة على اليمن.