نيوزلندا تحقق في “فضيحة“ تعاون شركة الطيران الوطنية في الحرب السعودية على اليمن..!

153

أبين اليوم – متابعة خاصة

أعلنت حكومة نيوزيلاندا التحقيق حول مشاركة شركة الطيران الوطنية “Air NZ” في أنشطة لصالح الحرب السعودية في اليمن.

وأمرت رئيسة الوزراء “جاسيندا أرديرن” بالتحقيق في الأمر مؤكِّدة أنه غير مُشرِّف لجميع سكان البلاد، وأن له تداعيات مشينة بحق مستقبل نيوزيلاندا وموقفها الرافض لتلك الحرب.

في حين قال “غرانت روبرتسون” -نائب رئيس الحكومة- أن الدولة لم تكن على علم بالصفقة بين طيران نيوزيلاندا والسعودية، حيث تم التعاقد بين الشركة وطرف ثالث من ألمانيا، للتغطية على طبيعة الصفقة.

وبحسب غرانت، فإن التعاون بين الشركة الوطنية والطرف السعودي ظل طي الكتمان حتى إذاعة التحقيق الذي أجرته شبكة التلفزة الرسمية (TVNZ) والذي أثبت تورط طيران نيوزلاندا في إصلاح محركات سفن عسكرية في البحر الأحمر، تُشارك في حصار الموانئ اليمنية.

من جهته، أعلن المدير التنفيذي لطيران نيوزيلاندا “غريغ فوران” اعتذاره عن التعاون مع السعودية، مشيراً إلى تحقيق داخلي لكشف المسؤولين عن التعاقد مع السعودية، موضحاً عدم علمه بالأمر في حينه لكونه تم عبر طرف ثالث وليس بطريقة مباشرة.

وتسبب الإعلان عن التعاون السعودي- النيوزلاندي في إحراج لدى الحكومة الائتلافية لحزب العمال وحزب الخضر، ما قد يجعلها في نظر خصومها شريكة في جرائم الحرب التي ارتكبتها السعودية في اليمن.