ابين ساحة مكشوفة للعمليات الارهابية ونشر الفكر التكفيري!

72

 ابين اليوم – خاص

 

قال القيادي العميد مهندس طيران احمد مشبح الحسني، أنه من الطبيعي ان تكون أبين مستهدفة من القوى المعادية سواء كانت محلية اواقليمية أو حتى دولية بسبب دورها القيادي والرائد في مرحلة الكفاح المسلح ومختلف مراحل الثورة الجنوبية واليمنية بشكل عام، ولهذا هي تدفع ثمن تلك المواقف بأحاكة كافة المؤامرات لتدميرها تنموياً واقتصادياً وعسكرياً، وأبين هي شوكة ميزان الجنوب وثقل سياسي وقيادي وريادي في مختلف المراحل السابقة.

وأضاف باتت أبين تمثل قلق لأعداء الامة اليمنية، لا بل والعربية والاسلامية وقضية الجنوب المحورية حاليا وفي المستقبل ، ولو لم تكن كذلك؛ لما ذكرها أطهر انسان على وجه الارض حبيبنا وسيدنا محمد عليه افضل الصلاة والتسليم ولدورها الريادي والمؤثر ، وقامت أحزاب المتأسلمين منها الاصلاح والتيار السلفي الوهابي المدعوم من سلالة بني سلول في مملكة قرن الشيطان وبدعم وتأييد عفاش على استغلال حاجة الشباب وبث الدعايات التكفيرية ضد النظام الاشتراكي السابق، وغسل ادمغتهم بثقافة الكراهية ذلك ادى إلى استهداف المحافظة بتفريخ الكيانات المتشددة فيها، وبدعم غير محدود من قبل السلطة السعودية والعفاشية الاصلاحية متمثلة في قيادات كبيرة كعلي محسن وعبدالله بن حسين الاحمر والزنداني وكبار علماء التكفيريين.

كما عبر الحسني عن اسفه عن معاناة محافظة أبين من الارهاب أكثر من اي محافظة أخرى في الجنوب خاصة واليمن عامة ، وذلك مثل ماذكرت سابقا، لريادية القيادة ولن يكوم هناك إنفصال، بدون أبين ولا يمن إتحادي كذلك ولا دولة يمنية متماسكة بدون أبين، طبعا الوقت ضيق، وغير مناسب لتفاصيل اكثر.

واختتم حديثه … بان شرفاء ابين يرون انصار الله خير شريك وحليف معهم لبناء الدولة اليمنية الدمقراطية الحديثة .