معارك طاحنة في مأرب اليمنية.. والعدوان يتلقى الضربة القاضية..!

171

أبين اليوم – إستطلاع

حققت القوات اليمنية المشتركة انتصارات كبيرة على مرتزقة العدوان السعودي في مديرية صرواح التابعة لمدينة مأرب وسط البلاد، وفرضت على المدينة طوقاً عسكرياً من ثلاثة مسارات بعد معارك طاحنة خاضتها ضد قوى العدوان. وقد اعترفت جماعة “داعش” الوهابية بمشاركتها إلى جانب المرتزقة في المعارك.

خسائر مرتزقة العدوان السعودي في اليمن تتوالى في جبهة مأرب وسط البلاد، وقوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تواصل التقدم وطرد الارهابيين من المناطق التي احتلوها تحت مظلة العدوان خلال السنوات الماضية.

أبرز إنتصارات القوات اليمنية جاءت في مناطق مدينة صرواح المحاذية لمدينة مأرب وتحديداً بمعسكر كوفل ومناطق الدهيشة والدمنة والخط الاسفلتي المؤدي للمدينة.

قناة العالم حصلت على مشاهد خاصة للمناطق المحررة من صرواح تظهر إنتشار قوات الجيش واللجان الشعبية ورجال القبائل في المواقع التي تم تحريرها بعد طرد المسلحين منها بعد معارك طاحنة فشل العدوان في حسم نتيجتها لصالح مرتزقته.

وبذلك باتت القوات اليمنية التي حررت عشرات المواقع والمناطق والقرى في أطراف صرواح والمناطق الجبلية المحيطة بها تفرض طوقاً عسكرياً من ثلاثة مسارات عليها بانتظار الحسم النهائي للمعارك التي اعترفت جماعة “داعش” الارهابية الوهابية عبر بيان رسمي بمشاركتها فيها إلى جانب قوات مرتزقة العدوان السعودي الإماراتي.

يذكر أن قوى العدوان في حال طردت بالكامل من محافظة مأرب فستخسر آخر موطئ قدم لها في المناطق التي تحتلها شمالي البلاد وهو ما يفتح الطريق أمام حسم ميداني كبير للجيش اليمني واللجان الشعبية التي تدافع عن سيادة البلاد أمام عدوان مدعوم أمريكياً تسبب بدمار البلاد وتشريد ملايين السكان من مناطقهم وجعلهم يواجهون أخطر أزمة إنسانية في التاريخ الحديث.

المصدر: العالم