عدن.. حكومة هادي تتهم قوات الإنتقالي بالمشاركة في إقتحام المعاشيق وقوات الإسناد تنفي..!

131

أبين اليوم – خاص

وجهت قيادات موالية لحكومة هادي وناشطون إتهامات لقوات الإنتقالي بالمشاركة في عملية إقتحام قصر المعاشيق الرئاسي في مدينة عدن جنوبي اليمن.

وكان متظاهرون غاضبون قد اقتحموا القصر الذي تتخذه حكومة المحاصصة مقراً لها، إحتجاجاً على تدهور الأوضاع المعيشية والإقتصادية وإنهيار العملة.

إلى ذلك نفت قوات الدعم والاسناد، والحزام الأمني التابعة للمجلس الإنتقالي الجنوبي  مشاركة قيادته “في إقتحام مقر إقامة حكومة المناصفة بقصر معاشيق” اليوم الثلاثاء.

وجاء في بيان لهذه القوات الموالية للامارات، ان قياداتها “لم تتواجد في محيط قصر معاشيق الا على رأس قوة عسكرية لتهدئة المواطنين الغاضبين واخراجهم واقناعهم بالعودة بعد اقتحامهم ساحة معاشيق”.

وأشار البيان إلى أن قوة الدعم والاسناد، “قامت بتأمين القصر من أي أعمال عنف، ونجحت مساعيها لتهدئة الوضع حتى عودته إلى ما كان عليه” في خطوة يقول مراقبون انها تعكس تفاهمات مسبقة مع المتظاهرين العسكريين، وحاجة هذه القوات الى التواجد في المجمع الرئاسي الحصين.

وأكد البيان أن قيادة الدعم والإسناد “مع اتفاق الرياض وملتزمة لقيادتها السياسية بذلك، وهي من تقوم بحماية تحركات أعضاء الحكومة” في مدينة عدن المعلنة عاصمة مؤقتة للبلاد.