وفاة موظف في مصلحة الضرائب تعذيباً بسجون الإصلاح في مأرب..!

89

أبين اليوم – خاص

توفي موظف في مصلحة الضرائب بمدينة مأرب، في أحد سجون قوات أمنية موالية للإصلاح بعد إعتقاله بشكل مفاجئ.

وقالت مصادر حقوقية أن حامد عبدالولي العامري وهو أحد ابناء مديرية النادرة بمحافظة إب والذي يعمل موظفاً في مصلحة الضرائب منذ عام 2011، تعرض للاعتقال بتهمة أنه حوثي.

وأضافت المصادر أن العامري يعرف عنه عدم الإنتماء لأي حزب سياسي، غير أن قوات أمنية تابعة للإصلاح اقتحمت منزله مساء الأربعاء واقتادته إلى السجن بتهمة أنه حوثي.

وأشارت إلى أن العامري توفي تحت التعذيب ولم يستطيع التحمل بسبب إصابته بأمراض السكر والضغط، ونقل جثمانه إلى ثلاجة مستشفى مأرب ويرفض الأمن تسليم جثته لأبيه أو دفنها في مسقط رأسه بمحافظة إب.

وكان ناشطون محليون في محافظة مأرب قد كشفوا عن قيام قوات الأمن بإخفاء أحد الأطفال النازحين قسراً لعدة أشهُر، قبل أن تسلِّمه جثة هامدة لأهله.

وبحسب ناشطين من أسرة الطفل “طارق سعد المحورن”، فإن قوات الأمن الخاصة اعتقلت المذكور بحملة أمنية في مدينة مأرب طالت العشرات من النازحين قبل عدة أشهُر.

وأوضحوا أن الأمن وبعد متابعات من قِبل مسؤولين وشخصيات قبَلية في محافظة مأرب، تم تسليم الطفل جثة هامدة لأهله، مؤكدين وجود آثار تعذيب بالغة على جسده.