المشاط يطالب بإستيعاب 3 نقاط لمبادرة السلام في اليمن..!

107

أبين اليوم – خاص

أعرب رئيس المجلس السياسي الأعلى في صنعاء مهدي المشاط، عن تقديره للأصوات المنادية بالسلام في اليمن.

وطرح في كلمة وجهها بالذكرى السادسة للتدخل التحالف العسكري في اليمن، ثلاث ملاحظات وصفها بالمهمة لإنجاح عملية السلام من أي طرف أو جهة.

ولخصها بخطورة الإنطلاق من توصيفات قال عنها “خاطئة” واعتبر ذلك بأنه سيقود إلى تصورات غير صحيحة وغير واقعية للحل، الأمر الذي لن يخدم تحقيق السلام كغاية نبيلة وسامية تهمنا جميعاً حسب تعبيره.

وأضاف: “نحن أمام حرب عسكرية يقودها طرف غير يمني من جهة وأمام إشكال داخلي كلا طرفيه يمنيون ومحاولة التركيز على المشكلة الداخلية قبل إنهاء الحرب العسكرية سيبقى يثير الكثير من الإشكالات والصعوبات، بل ويفرغ مسمى الحوار اليمني اليمني من محتواه إذ لا يمكن تصور حوار سياسي يمني يمني قبل تحييد العنصر غير اليمني”.

فيما حدد لملاحظة الثانية بخطورة الربط بين الجانب الإنساني الذي يخص الشعب اليمني ككل، بملفات الخلاف العسكري أو السياسي التي تخص المتقاتلين أو المختلفين سياسياً وفق نص خطابه.

وقال: “يجب أن نحصن هذا الجانب من أي تأثيرات سلبية لجوانب الإختلاف الحقيقي المتمثل في الحرب العسكرية التي تقودها من الجانبين كل من صنعاء والرياض والخلاف السياسي الداخلي”.

فيما حدد الملاحظة الثالثة، بخطورة تجاهل ما صنعته الحرب القاسية من مخاوف وشكوك وتوجس وإنعدام ثقة ومن واقع مأساوي وجراح غائرة وعميقة إلى جانب إغفال التجربة العملية التفاوضية الطويلة وعدم إدراك أن كل هذه المسائل تمثل السبب الجوهري في فشلها وستبقى تمثل العائق الأساس في التوصل إلى السلام كحاجة نبيلة وغاية  سامية للجميع حسب تعبيره.

واعتبر أن التأكيد على هذه النقاط من منطلق الحرص الصادق والاستيعاب الدقيق لطبيعة التعقيدات والعوائق.

موجه شكره إلى كل الجهود الداعمة للسلام وفي مقدمها موقف سلطنة عمان.