حكومة معين عبدالملك.. ترحيب غربي وإستياء يمني واسع..!

53

أبين اليوم – خاص

سارعت واشنطن ولندن للترحيب بحكومة المحاصصة التي يرأسها معين عبدالملك، بعد ان خاضت العاصمتان الغربيتان في تفاصيل مفاوضات تشكيل هذه الحكومة، واختيار رئيس الحكومة، وبعض الوزراء في هذه الحكومة.

ورغم تبنى الحكومتين الأمريكية والبريطانية لقضية إشراك المرأة، غير أن ترحيبهما بحكومة معين أغفل إستبعاد النساء من هذه الحكومة.

كما رحبت السعودية والإمارات ومصر وهي دول فاعلة في تحالف الحرب في اليمن، بتشكيل هذه الحكومة.

غير أن هذا الترحيب الغربي، قوبل باستياء من قبل القوى اليمنية المنضوية في إطار الشرعية وغيرها من القوى السياسية الأخرى، وشن سياسيون وناشطون هجوماً على هذه الحكومة.

وكشف هذا التباين في المواقف الخارجية والداخلية، وأن هذه الحكومة جاءت ملبية لرغبة قوى دولية وإقليمية، ولا تعبر حتى عن القوى المشاركة في توليفة هذه الحكومة.

ورغم أن حزب الإصلاح حصل على 8 حقائب وزارية في هذه الحكومة بشكل رسمي وغير رسمي، إلا أنه يعد من أكبر المعارضين لهذه الحكومة و التي يراها في صالح خصمه اللدود المجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، وخصوصاً وأن تشكيل الحكومة جاء دون تنفيذ الشق العسكري والأمني من إتفاق الرياض.