أبين.. تعزيزات إصلاحية جديدة إلى المدينة وتحذيرات من تفجير الأوضاع من جديد..!

96

أبين اليوم – خاص

اتخذت فصائل الإصلاح- جناح الإخوان المسلمين في اليمن- الخميس، خطوات تصعيدية على الأرض تنبئ بمساعيها تفجير الوضع رفضاً للتحركات الأخيرة للتحالف في جنوب وشرق البلاد والهادفة لتقليص نفوذ الحزب في أهم معاقله.

ودفعت هذه الفصائل بتعزيزات كبيرة من مأرب وشبوة إلى جبهات القتال في أبين.

وأفادت مصادر محلية بأن تعزيزات تضم نحو 20 عربة عسكرية وصلت في وقت متأخر من مساء الأربعاء إلى شقرة وفي طريقها إلى قرن الكلاسي في الخطوط الأمامية..

يأتي ذلك بعد يوم فقط على إعادة الحزب قواته إلى مواقعها السابقة والتي كانت انسحبت منها قبل أيام تحت اشراف سعودي بحجة تنفيذ الشق العسكري من إتفاق الرياض.

كما تتزامن مع إستعراض للإصلاح في شبوة بذكرى ما يطلق عليها “تحرير بيحان” في خطوة أراد منها “ابتزاز التحالف” الذي يضغط نحو تغيير المحافظ المحسوب على الحزب في هذه المحافظة النفطية والتي تعد آخر معاقله جنوب اليمن.

التحركات على الأرض تأتي أيضاً بموازاة حراك سياسي بدأه الإصلاح بإصدار بيان جديد استبق به الضغوط السعودية لتأدية اليمين الدستورية للحكومة الجديدة في الرياض وطالب فيه بعودة كافة مؤسسات الدولة إلى عدن مع تمكين هادي من صلاحية إدارة شؤون الدولة على كافة أراضيها بما فيها جزر ميون وسقطرى.

ومع أن الإصلاح يدرك مسبقاً باستحالة تحقيق مطالبة التي أوردها في بيانه لأسباب عدة إلا أن تحركاته وصفت من قبل مراقبين بمثابة مناورة يحاول من خلالها تحقيق مكاسب أو على الأقل الحفاظ على مكتسباته الحالية على الأرض وتحديد في الجزء الجنوبي الشرقي حيث يتعرض لضغوط تهدف لإخراج فصائله والاطاحة بالسلطات المحلية الموالية له.