شائع ينشر شرطته في شوارع عدن.. والصراع المناطقي يبلغ ذروته مما ينذر بإنفجار مرتقب للوضع..!

139

أبين اليوم – خاص

أصيب قيادي بارز في الحزام الأمني، أحد فصائل الإنتقالي، بمحاولة إغتيال، الخميس، في مدينة عدن الخاضعة لسيطرة فصائل المجلس الموالية للإمارات في خطوة تكشف دخول فصائل المجلس ذات التشكيل الجهوي مرحلة جديدة من التصفيات في ظل الضغوط السعودية لإخراجها من المدينة ضمن سيناريو تنفيذ الشق العسكري من إتفاق الرياض.

وأفادت مصادر محلية بإطلاق مسلحين “مجهولين” النار على موكب قائد الحزام الأمني في لحج وضاح عمر الصبيحي خلال مروره في الكورنيش بمديرية المنصورة  مما اسفر عن اصابته بجروح طفيفية.

ولم تعرف بعد دوافع استهداف الصبيحي الذي استدعاه قائد الحزام الأمني في عدن محسن الوالي اليافعي  بعد يومين على توقيفه التي تعتبر إمتداد لاستهداف متصاعد له من قبل  فصائل يافع التي أطاحت به من قيادة الحزام في عدن وعينت جلال الربيعي اليافعي بدلاً له قبل أسابيع في إطار مساعي يافع للسيطرة على عدن واقصاء بقية الفصائل المتوقع إخراجها من المدينة.

وتصاعدت حدة الصراعات المناطقية داخل فصائل الإنتقالي خلال الأيام الماضية مع قرب عودة حكومة هادي وضغط السعودية باتجاه اجراء تغيير امني  في المدينة يبقي فصيل واحد من الانتقالي لحفظ الأمن.

والخميس نشر شلال شائع مدير أمن عدن ، وحدات الطوارئ التي تشكل الضالع قوام عناصرها في قواته كشرطة لحفظ الأمن وبسيارات شرطة مختلفة عن تلك التي نشرها الحزام الأمني قبل أيام في شوارع المدينة.

وتشير هذه التطورات إلى بلوغ الصراع المناطقي الذي تغذيه السعودية أصلاً ذروته مما ينذر بإنفجار مرتقب للوضع ويحول دون عودة  حكومة هادي التي تطالب بحماية من قوات هادي المتمركزة في ابين..

وتسعى السعودية من خلال سباق الصراع هذا لتفتيت فصائل الإنتقالي تمهيداً لإخراجها جميعا وبما يمكن قواتها من إدارة وتامين المدينة.