بمهاجمة نقاط محسن وتهديد الإمارات.. حلف القبائل يقلب الطاولة في حضرموت..!

235

أبين اليوم – خاص

هاجم مسلحي القبائل في حضرموت، نقطة مستحدثة لقوات علي محسن، نائب هادي، وذلك في أعقاب إحياء حلف القبائل الموالي للسعودية فعالية الهبة الحضرمية، التي هاجم فيها الإمارات مما يشير إلى قلب الحلف الذي يشكل أكبر قوة إجتماعية في الهضبة النفطية بوادي وصحراء حضرموت الطاولة لصالح السعودية التي تسعى لإعادة تشكيل حضرموت المحاذية بما يتناسب واجندتها الخاصة.

يتزامن ذلك مع مخاض عسير يعصف بالمحافظات النفطية شرق اليمن مع بدء ترتيبات تنفيذ المرحلة الثانية من إتفاق الرياض عبر تعيين محافظين ومدراء أمن وإعادة التموضع لقوات الفرقاء في الإنتقالي وهادي.

وأفادت مصادر محلية بقيام مسلحين من قبائل الصيعر إحدى أهم قبائل وادي حضرموت بإقتحام نقطة في العبر استحدثها علي محسن قبل أيام بهدف تحويل عائدات الجمرك من المنفذ الحدودي لصالح فصائله في محافظة الجوف بقيادة أمين العكيمي.

ودارت خلال عملية إقتحام النقطة الجمركية بمنطقة الضويبي اشتباكات بالأسلحة الخفيفة دفعت مقاتلي محسن للانسحاب.

وقام مسلحو القبائل برفع لافتات تابعة لحلف قبائل حضرموت قبل أن يشرعوا بهدم مباني وكرفانات استحدثتها قوات علي محسن الذي سبق له رفض توجيهات من وزارات في حكومة هادي برفع النقطة التي أثارت حفيظة قبائل حضرموت ودفعت بحلف القبائل لإعلان مساندته لقبائل الصيعر في إزالة الاستحداث الجديد في العبر والذي قد ينزع أهم منفذ لليمن خاضع أصلا لسيطرة هاشم الأحمر من قبضة أبناء حضرموت.

ومن شأن المواجهات الأخيرة توسيع الخلافات بين علي محسن وقبائل حضرموت التي تداعت اليوم إلى إحياء الذكرى السابقة للهبة الحضرمية الناتجة عن مقتل الشيخ بن حبريش في العام 2013 على أيدي نقطة عسكرية تابعة لمحسن، في مديرية حورة التابعة لوادي حضرموت أبرز معاقل إنتشار قوات علي محسن في المنطقة العسكرية الأولى.

كما تشير الخطوة إلى أن الهضبة النفطية الأهم في اليمن قادمة على مواجهات جديدة ، خصوصاً وأن تكشير قبائل الوادي في وجه علي محسن يأتي ضمن مخطط سعودي للإطاحة به وسحب بساطه باعتباره أحد أسباب ضعف ما تسمى بـ”الشرعية” وتشمل مناطق النفط الخاضعة لسيطرته في شبوة ومأرب أيضاً.

كما أن العملية جزء من سيناريو سعودي يهدف لتصعيد أبرز رموز حلف القبائل، عمرو بن حبريش، محافظاً لحضرموت بدلاً عن فرج البحسني المحسوب على الإمارات، خصوصاً وأن بن حبريش تبنى إلى جانب بدء طرد علي محسن من المناطق الحدودية للسعودية هجوم على الإمارات في بيان له بذكرى الهبة الحضرمية إلى سرعة فتح مطار الريان ، أحد أهم مطارات المحافظة والتي تتخذه القوات الإماراتية قاعدة لها، ومطالبته بإعتماد خطة القبائل لتأمين وادي وصحراء حضرموت.