محمد علي الحوثي يتوعد السعودية بـ”الوجع الكبير”

739

أبين اليوم – متابعات

  المح عضو المجلس السياسي الأعلى في صنعاء، محمد الحوثي، السبت، بالدخول في مرحلة “الوجع الكبير” في إشارة واضحة إلى العودة للعمليات العسكرية الكبرى ضد التحالف السعودي- الإماراتي في اليمن ..

يأتي ذلك في أول رد على عرض امريكي بشأن السلام مع السعودية.

وقال الحوثي في تغريده على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي إن اليمن اصبح لديه قدرات جديدة بمختلف المجالات في إشارة إلى الصناعات العسكرية وتحديد الصاروخية ، وإن على التحالف تغليب لغة السلام على قاعدة “فك الحصار ووقف العدوان” عمليا ” قبل الدخول في مرحلة “الوجع الكبير” التي تحدث عنها “قائد الثورة”.

ووصف الحوثي ما يدور من حديث عن السلام بـ”الشكلي ” الهادف للاستهلاك الإعلامي وتحسين صورة من وصفهم بـ”العدوان”.

وجاءت تصريحات الحوثي غداة عرض السفير الأمريكي السابق في اليمن، جيرالد فيرستاين، رؤية أمريكية جديدة للسلام بين صنعاء والرياض، تضمنت عرض بتنفيذ كافة مطالب “الحوثيين” مقابل “تخليهم عن ايران” حد قوله.

واستعرض السفير الذي يقود مبادرة “تيسير اليمن ” بوزارة الدفاع الامريكية رغبة سعودية جامحة بوجود من وصفهم بـ”أصدقاء” في صنعاء خصوصا في ظل المخاوف من صعود بايدن إلى السلطة في الولايات المتحدة ومساعي الديمقراطيين لإعادة قيم الحرية وحقوق الانسان إلى السياسة الامريكية الخارجية في إشارة واضحة إلى احتمال تبني الإدارة الجديدة مواقف متشددة من الرياض.

في المقابل، وجهت ايران رسالة جديدة للسعودية طالبت فيها الرياض بالتوقف العاجل عن انتهاج ما وصفتها بـ”الأخطاء الاستراتيجية وانهاء الحرب على اليمن” .

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد الخطيب أن “أحضان ايران مفتوحة إذا السعودية ارادت العودة للمسار الصحيح” ، وأن سياسة بلاده ثابته وواضحة تجاه السعودية، موضحا بأن طهران ردت على اية رسالة تسلمتها من الرياض دون تأخير ، لكن الرياض لم ترد بشأن رسالتها المتعلقة بمضيق هرمز.

وتوقع الخطيب استمرار المشكلات في علاقة السعودية وايران “طالما استمرت الرياض بالاعتقاد أن شراء السلاح بمليارات الدولارات يمكن أن يضمن