الإصلاح يقيل مدراء عموم.. ويعزز سيطرته على شبوة مدنياً وعسكرياً..!

326

أبين اليوم – خاص

كثفت فصائل الإصلاح وسلطته في شبوة، جنوب شرق اليمن، الثلاثاء، عملياتها للسيطرة على مفاصل الدولة العسكرية والمدنية في المحافظة النفطية..

يأتي ذلك وسط توقعات بتغيرات قد تشهدها المحافظة خلال الفترة المقبلة في ظل المصالحة السعودية – القطرية وتوجه الرياض لتنفيذ المرحلة الثانية من إتفاق الرياض الذي يستهدف الإصلاح في أهم معاقله شرق اليمن.

على الصعيد المدني واصل المحافظ والقيادي في حزب الإصلاح محمد بن عديو حملته على مدراء المكاتب التنفيذية وقد أصدر خلال الساعات الماضية قرارات قضت بإقالة مدير الهيئة العامة للأراضي. و 8 مدراء فروع إلى جانب مدير الأشغال واحالتهم للتحقيق بتهم فساد.

وهذه الحملة سبقها المحافظ بتغيرات في قطاعات عدة في خطوة تشير إلى مساعي الحزب تعيين قياداته المؤدلجة على سلم مؤسسات الدولة في المحافظة قبل أي تغييرات مرتقبة.

أما على الصعيد العسكري، فقد أفادت مصادر محلية ببدء الإصلاح الذي كان وطن وحداته العسكرية في القوات الخاصة المتوقع نشرها كقوة أمنية بالمحافظة عملية توطين لعناصره المنتمية إلى مأرب والجوف في قوات اللواء الثاني مشاة بحري المنتشرة على سواحل المحافظة.

يتزامن ذلك مع استحداثه مواقع ونقاط تفتيش بمديريات حبان وعياذ بهدف تشديد قبضته على حقول النفط والمناطق التي يمر من خلالها أنبوب النفط الرابط بين حقول الإنتاج وموانئ التصدير في بئر علي وقنا خصوصاً وأن هذه التحركات جاءت قبيل إفتتاح ميناء قنا النفطي مع بدء الإنتاج من قطاعات جديدة في المحافظة.

هذه التحركات تأتي في ظل مواصلة لجنة سعودية – إماراتية منذ أيام ترتيب بدء تنفيذ الخطة الثانية من الشق العسكري لاتفاق الرياض والتي تقضي بإخراج الفصائل العسكرية من المحافظات الشرقية الخاضعة لسيطرة الاصلاح وتغيير محافظو تلك المحافظات بما فيهم شبوة.