تكنولوجيا الغذاء الحيوية .. المزايا والعيوب

3٬685

أبين اليوم – مقالات

  بقلم  / د. اشواق محمد

        تستخدم التكنولوجيا الحيوية  لمعالجة مختلف المنتجات الغذائية للبشر باستخدام علم الهندسة الوراثية وزراعة الأنسجة النباتية والحيوانية.

تتمثل أهم ادوار التكنولوجيا الحيوية في انتاج الأغذية وصناعتها عبر تحسين غلة المحاصيل،  ورفع قيمة المغذيات، ومقاومة الأمراض؛ ومبيدات الآفات؛ وظروف المناخ .

  اهم مزايا التكنولوجيا الحيوية في صناعة الأغذية :

–   يستخدمها العلماء في العثور على الفيروسات والبكتيريا غير المرغوب فيها، والتي قد تتواجد في الطعام مما سيؤدي الى تقليل مخاطر الاصابة بالأمراض التي تنقلها الاغذية مثل انواع الفطريات الموجودة في بعض الاغذية .

– تحسين القيمة الغذائية للمحاصيل الزراعية  مثل اضافة بعض الفيتامينات اللازمة لتصحيح نقص الفيتامينات والمعادن بين المستهلكين .

– خلق أنواع غذائية جديدة من الأطعمة من خلال عملية التهجين .

-انتاج محاصيل زراعية ذات  مدخلات وخصائص محسنة تتحمل الظروف البيئية مثل الجفاف .

– صنع اصناف جديدة تتحمل المبيدات المستخدمة في الزراعة، والحماية من الحشرات والفيروسات.

– انتاج محاصيل زراعية بنمو أسرع وخصائص غذائية  افضل ومحصول اوفر.

– انتاج الفاكهة والخضروات على مدار العام وفي أي موسم .

عيوب التكنولوجيا الحيوية في الغذاء :

-قد تصبح الجينات التي يتم ادخالها في الطعام المعدل وراثيا  محصنة ضد المبيدات الحشرية مع مرور الوقت .

– قد لا يتحمل  الجهاز المناعي للانسان  الجينات التي يتم ادخالها من خلال الطعام المعدل وراثيا مما يؤدي هذا الى المناعة ضد المضادات الحيوية والأدوية.

– استهلاك الأطعمة المعدلة وراثياً قد يسبب السرطان .

–  يحذر العلماء من أن الطعام المعدل وراثياً قد يخلق مسببات حساسية جديدة .

-قد تنتج تلك الأطعمة المعدلة وراثياً بروتينات جديدة لدى البشر  تعمل  كمسبب لمشاكل صحية  عديدة .

-قدتؤدي الى خلل في التتفاعلات الكيميائية في السلسلة الغدائية بأكملها .

عيوب التكنولوجيا الحيوية في الزراعة :

-قد تنقل المحاصيل المعدلة وراثيا المواد الجينية الى نباتات غير معدلة .

– هناك شك بشأن صلاحية المحاصيل المعدلة وراثياً على المدى الطويل .

– الآثار السلبية  الطويلة المدى للمحاصيل المعدلة وراثياً على البيئة والصحة، وزيادة تلوث التربة بالمعادن الثقيلة  عن طريق اضافة جين جديد او اكثر الى النباتات .

– هناك تخوف من انخفاض في التنوع البيولوجي، وذلك لأن المزارعين قد يزرعون محاصيل زراعية معدلة هندسياً لتحقيق ربحية أكثر ويتخلون عن الأنواع الأخرى التي قد تنقرض بسبب الاهمال مما يسبب خلل بيئي يعرض الأمن الغذائي للخطر.

– النباتات المعدلة هندسياً قد تسمم الحياة البرية من خلال انتاج بروتينات سامة والتي قد تؤدي إلى ظهور الكائنات الحية الدقيقة مثل الفيروسات والبكتيريا .

-تؤثر النباتات المعدلة وراثيا ايضا على الكائنات الحية الاخرى مثل الفراشات .

– يمكن لبعض الوكالات استخدام تقنيات التكنولوجيا الحيوية لتصميم محاصي

        تستخدم التكنولوجيا الحيوية  لمعالجة مختلف المنتجات الغذائية للبشر باستخدام علم الهندسة الوراثية، وزراعة الأنسجة النباتية والحيوانية.

تتمثل أهم ادوار التكنولوجيا الحيوية في انتاج الأغذية وصناعتها عبر تحسين غلة المحاصيل، وقيمة المغذيات، ومقاومة الأمراض؛ ومبيدات الآفات؛ وظروف المناخ .

مزايا التكنولوجيا الحيوية في صناعة الأغذية :

– تساعد العلماء في العثور على الفيروسات والبكتيريا غير المرغوب فيها، والتي قد تتواجد في الطعام مما سيؤدي الى تقليل مخاطر الاصابة بالأمراض التي تنقلها الاغذية مثل انواع الفطريات الموجودة في بعض الاغذية .

– تحسين القيمة الغذائية للمحاصيل الزراعية  مثل اضافة بعض الفيتامينات اللازمة لتصحيح نفص الفيتامينات والمعادن بين المستهلكين .

– خلق أنواع غذائية جديدة من الأطعمة من خلال عملية التهجين .

– صنع اصناف جديدة تتحمل المبيدات المستخدمة في الزراعة، والحماية من الحشرات والفيروسات، وتتحمل الظروف البيئية مثل الجفاف .

– انتاج محاصيل زراعية بنمو أفضل وخصائص غذائية جديدة ومحصول اوفر.

– انتاج الفاكهة والخضروات على مدار العام وفي أي موسم .

عيوب التكنولوجيا الحيوية في الغذاء :

– قد تؤدي الجينات التي يتم ادخالها في الطعام المعدل وراثياً، والمحصنة ضد المبيدات الحشرية مع مرور الوقت إلى خلل في الجهاز المناعي للانسان مما يؤدي هذا الى المناعة ضد المضادات الحيوية والأدوية.

– استهلاك الأطعمة المعدلة وراثياً قد يسبب السرطان .

–  يحذر العلماء من أن الطعام المعدل وراثياً قد يخلق مسببات حساسية جديدة .

-قد تنتج تلك الأطعمة المعدلة وراثياً بروتينات جديدة لدى البشر  .

– تؤدي الى تفاعلات كيميائية في السلسلة الغدائية بأكملها .

عيوب التكنولوجيا الحيوية في الزراعة :

– هناك شك بشأن صلاحية المحاصيل المعدلة وراثياً على المدى الطويل .

– الآثار الطويلة المدى للمحاصيل المعدلة وراثياً على البيئة والصحة وزيادة تلوث التربة بالمعادن الثقيلة .

– هناك تخوف إلى انخفاض في التنوع البيولوجي، وذلك لأن المزارعين قد يزرعون محاصيل زراعية معدلة هندسياً لتحقيق ربحية أكثر ويتخلون عن الأنواع الأخرى التي قد تنقرض بسبب الاهمال مما يسبب خلل بيئي يعرض الأمن الغذائي للخطر.

– النباتات المعدلة هندسياً قد تسمم الحياة البرية من خلال انتاج بروتينات سامة والتي قد تؤدي إلى ظهور الكائنات الحية الدقيقة مثل الفيروسات والبكنيريا .

-تؤثر النباتات المعدلة وراثيا ايضا على الكائنات الحية الاخرى مثل الفراشات .

– يمكن لبعض الوكالات استخدام تقنيات التكنولوجيا الحيوية لتصميم محاصيل لاستخدامها كسلاح بيولوجي لتهديد البشرية .

لذلك قد تؤدي التكنولوجيا الحيوية في الزراعة إلى مخاطر عديدة غير معروفة على البيئة في المستقبل .

لايقتصر الأمر على استخدامات التكنولوجيا الحيوية في مجال الزراعة وانتاج محاصيل معدلة وراثياً فقد توسع مجال استخدامها إلى انتاج لحوم مستخلصة من أنسجة وخلايا حيوانية.. في هذا الصدد اعلنت مؤخراً شركة ” لحم المستقبل ” الإسرائيلية عن نجاحها في انتاج برغر تم تحضيره من خلايا حيوانية تستخدم فيه أنسجة وخلايا حيوانية تم استنساخها لانتاج برغرات جاهزة للاستهلاك لها نفس مذاق البرغر العادي المصنع من الأبقار .

وفي وقت سابق قدم مطعم في سنغافورة لحوماً اصطناعية أنتجت مختبريا. وصفت هذه العملية بأنها خطوة ثورية في مكافحة التغير المناخي وفي تأمين الغذاء لسكان الأرض مع المحافظة على البيئة، وقد اجازت وكالة الأمن الغذائي في سنغفورة بيع قطع لحم الدجاج التي تصنع مختبرياً من خلايا حيوانية .

هذه التكنولوجيا الحديثة قائمة على اخذ جزء صغير من عضلة الحيوان وعزل خلايا العضلات والتي تنتج البروتين الحيواني ووضعها في وسط مائي مع المزيد من البروتينات والأملاح المعدنية والمياه، بهذه الطريقة يتم تشكيل الأنسجة التي تستمر في النمو والانتشار داخل مفاعل حيوي .