حكومة هادي تبحث عن تحرك دولي في محاولة للملمة فضيحة هجوم عدن..!

102

أبين اليوم – خاص

كثف مندوب هادي في مجلس الأمن، عبدالله السعدي، الأربعاء، إتصالاته بأعضاء بارزين في المجلس بغية الدفع نحو بيان من المجلس يدين “الحوثين” بتنفيذ الهجوم على حكومة هادي لدى وصولها مطار عدن الدولي نهاية الأسبوع الماضي في خطوة وصفت بالمحاولة لتضليل المجتمع الدولي في ظل التقارير التي تتهم أطراف في التحالف وأخرى في “الشرعية ” بالوقوف وراء تلك الهجمات.

وذكرت وسائل إعلام هادي عن اتصالات أجراها السعدي بمندوب فرنسا في مجلس الأمن نيكولاس دي ريفير ومندوب جمهورية استونيا سيفين جيرجينسون بهدف الدفع نحو بيان دولي يدين من وصفهم بـ”الحوثيين”.

وجاء تحرك هادي في أروقة مجلس الأمن عشية تصاعد الضغوط المحلية للمطالبة بتحقيق دولي في الهجوم الذي خلف عشرات القتلى والجرحى في الوقت الذي يسعى فيه التحالف واطراف في حكومة هادي للملمة فضيحة الهجوم الذي تتهم هذه الأطراف بتدبيره لأهداف مختلفة.

ومن شأن صدور بيان لمجلس الأمن إنهاء الجدل المحتدم بشأن هوية الأطراف الحقيقة المنفذة وإبقاء التهمة لـ”الحوثيين” ذات أبعاد سياسية وفق ما ذكرته تقارير دولية.