إمام مسجد برتبة رائد.. الإصلاح يواصل أخوَنة المؤسسة العسكرية في شبوة..!

98

أبين اليوم – خاص

تداول ناشطون جنوبيون صورة لأحد أئمة المساجد في مدينة عتق بشبوة، وهو يرتدي بزة قوات هادي، وعلى كتفه شارة عسكرية برتبة رائد، رغم عدم انتمائه من قبلُ للسلك العسكري.

وظهر “مبارك ظيفير” -إمام جامع علي بن أبي طالب في عتق، والمعروف بمواقفه المُتطرفة- وهو يرافق العميد “عزيز العتيقي” -قائد محور عتق قائد اللواء 30 مشاة- أثناء تدشينه نظام البصمة لمنتسبي المحور.

الصورة ودلالاتها أثارت استياءً واسعاً لدى أنصار المجلس الانتقالي، لما يُعرف عن “ظيفير” من مواقف معادية للقضية الجنوبية، ودوره التحريضي على قتل أفراد النُّخبة الشبوانية خلال أحداث أغسطس 2019.

وطالب أنصار الإنتقالي التحالف بقيادة السعودية بوقف ما وصفوها بأخوَنة حزب الإصلاح لقوات الشرعية، مؤكِّدين أن ذلك يُناقض اتفاق الرياض ومشروع الشراكة بين الطرفين الذي ترعاه المملكة.

يُشار إلى أن حزب الإصلاح يعمل -منذ وصوله للسلطة بعد أحداث 2011- على تجنيد أنصاره ضمن القوات المسلحة الرسمية، كما عيّن مُدرسين وأئمة مساجد بمناصب عسكرية كبرى، كما هو حال “عبده فرحان” المعروف بـ”سالم” مستشار قائد محور تعز حالياً، والحاكم الفعلي للمدينة.

وكانت وثيقة صادرة عن مكتب قيادة اللواء “163 مشاة” التابع للشرعية بشبوة قد طالبت في ديسمبر 2019، بتجنيد معلمي حزب الإصلاح ضمن ألوية هادي الرسمية، تحسُّباً لمعارك مسلحة مع المجلس الانتقالي في الجنوب.