فريق للإنتقالي يتوجه للتصالح مع صقور “الشرعية” في خطوة للحد من التحركات صوب مدينة عدن..!

204

أبين اليوم – خاص

بدأ الإنتقالي، الموالي للإمارات جنوب اليمن، الخميس، تشكيل فريق محلي لعقد مصالحة مع جناح الصقور في ما تسمى بـ”الشرعية”، في خطوة يحاول من خلالها الحد من التحركات صوب مدينة عدن.

وكشفت مصادر في المجلس عن بدء قيادات رفيعة تواصل مع مشايخ بارزين في الضالع ويافع وأبين وشبوة بغية تشكيل فريق لزيارة الميسري الذي يتنقل بين سلطنة عمان والمهرة لإقناعه بالمصالحة مع المجلس الانتقالي.

ويشكل الميسري جناح الصقور في “الشرعية” وتعهد في آخر ظهور له بإفشال حكومة المناصفة بين هادي والانتقالي بعد اقصائه من منصبه كوزير للداخلية.

كما يمتلك فصائل عدة في عدن وأبين ولحج والضالع وتربطه علاقات اجتماعية قوية بقبائل ابين التي ينتمي إليها ولديه علاقات قوية في الشمال وتحديداً مع علي محسن نائب هادي ناهيك عن الإتهامات الإماراتية له بالارتباط بتنظيم القاعدة الذي يتخذ من مسقط راس الميسري معاقل له.

ويحاول الإنتقالي استغلال المصالحة بين السعودية وقطر والتي تتضمن قطع التمويل عن الفصائل الموالية للدوحة في اليمن وأبرزها تلك التي انشأها الميسري مؤخراً لضم هذا الجناح إلى صفه بعد أن ظل الميسري واتباعه الخصم اللدود للمجلس منذ انقلابه على حكومة هادي في أغسطس من العام الماضي.

ومن شأن استجابة الميسري الذي يملك قوات أمنية في مناطق سيطرة هادي شرق اليمن وتحديداً في وادي حضرموت والمهرة وشبوة ، نقل المعركة “الجنوبية” إلى معاقل الإصلاح في الهلال النفطي وتأمين معاقل الانتقالي جنوب اليمن وهي خطوة في حال نجحت ستمكن الانتقالي من انهاء “الشرعية” بشقها “هادي ومحسن والإصلاح”.