الإنتقالي يرفض شروط حكومة هادي ويلوح بطرد الحكومة من عدن..!

155

أبين اليوم – خاص

هددت الهيئة العسكرية العليا للأمن والجيش الجنوبي – أحد أذرع الإنتقالي العسكرية- الاثنين، باستئناف احتجاجاتها وإسقاط مؤسسات الدولة في عدن في خطوة عدت تلويح من الإنتقالي بطرد الحكومة الجديدة رداً على مطالبها الأخيرة.

ونقلت وسائل إعلام جنوبية عن رئيس الهيئة قوله إن صبر الهيئة قد نفذ وأن إستمرار مماطلة حكومة هادي بصرف مرتبات منتسبيها للأشهر الماضية سيدفعهم للعودة إلى الاعتصام والسيطرة على المؤسسات الحكومية في عدن في إشارة واضحة إلى التصعيد ضد الحكومة الجديدة وصولاً إلى طردها من عدن الغير مستقرة أصلاً.

وجاءت تصريحات الهيئة الجنوبية التي كانت نفذت خلال الأشهر الماضية إعتصام مفتوح امام معسكر التحالف إستمر لـ4 اشهر ووصل حد السيطرة على ميناء عدن وانتهى بطلب من الانتقالي الذي تسلم محافظه حينها السلطة في المحافظة، عشية وضع حكومة هادي شروط جديدة لمباشرة عملها من المدينة ابرزها السماح بعودة البرلمان وتسليم الأمن للداخلية.

ويرفض الإنتقالي هذه الخطوة باعتبارها محاولة لعودة ما وصفها بـ”الشرعية” وسحب بساطه من المدينة.

ووفق مصادر في المجلس، فقد اقر إجتماع للهيئة الرئاسية للانتقالي عقد مساء الاحد برئاسة فضل الجعدي الرد على طلب حكومة معين السماح بعودة البرلمان، مشيرة إلى أن الهيئة رفضت عودة أياً من مؤسسات هادي باعتبارها خطوة تشرعن وجود هادي وتنفي عن حكومته صفة المناصفة لتصريف الاعمال لدولة تحت البند السابع، معتبراً عودة هادي ومؤسساته بمثابة عودة للدولة العميقة للاستقرار في عدن وفرض الوحدة مجدداً.