كنوز الجنوب وأطماع الإنجليز وأذيالهم ..!

109

بقلم/ فيصل الخليفي

عادت بريطانيا للجنوب هذه المرة بأذيالها وعملاؤها من الجنوب وبعران الخليج..

كنوز الجنوب لا تعد ولا تحصى وأهمها كنوز الممالك القديمة والتي وضعت عليها بريطانيا علامات حتى لا تضيع واغلقت على فتحاتها وانفاقها وبواباتها خرسانات اسمنتية..

وتم دفنها آنذاك خلال فترة وجودها عندما احتلت عتق وظل طيرانها ينقل أكياس الاسمنت من عدن إلى عتق وإلى بيحان من 52 حتى 56م..

أربع سنوات بمعدل رحلتين في الأسبوع.. كنوز الجنوب من اليورانيوم من جبال شقرة الى أحور ومناجم ذهبها في الجبال البيضاء من شبوة الى المهرة.. ومن أجود أنواع الذهب العالمي.