العليمي يجرد البركاني والقربي يحذر من جره لفوضى.. خلافات متصاعدة ومزيد من التفكك في صفوف المؤتمر..!

159

أبين اليوم – خاص

فجرت قرارات هادي الأخيرة بتعين القيادي في المؤتمر أحمد عبيد بن دغر رئيساً للشورى مزيداً من الخلافات في صفوف حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرزح تحت رحمة الاستقطابات منذ مقتل زعيمه في ديسمبر من العام 2007 وفي خطوة تنذر بمزيد من التفكك في صفوف الحزب الذي كان يمثل الأقوى في اليمن.

وأصدر فرع المؤتمر الشعبي العام بمحافظة تعز بيان أيد فيه قرارات هادي الأخيرة وهي خطوة تجريد لسلطان البركاني، قائد جناح الإمارات في المؤتمر، و الذي أصدر بيان من القاهرة يجاري فيه المجلس الإنتقالي برفض قرارات هادي التي اعتبرها مخالفة للقانون والدستور.

وبيان مؤتمر تعز يشير إلى أن رشاد العليمي الذي عقد تحالف مع هادي وبن دغر يحاول تجريد البركاني الذي يستند بتحركاته على قواعد المؤتمر في المحافظة الأكثر سكاناً ويحتفظ المؤتمر فيها بحصة كبيرة.

في السياق، دخل القيادي البارز في الحزب والذي شغل منصب وزير الخارجية في عهد صالح ومحسوب على نجله المقيم في الإمارات ابوبكر القربي على خط الأزمة محذراً من مساعي هادي لجر البلاد لفوضى جديدة على غرر فوضى ما بعد صعوده السلطة في 2012.

واعتبر القربي توظيف هادي للمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني لانتهاك القانون والدستور عبر إصدار قرارات مخالفة تهدد كل التوافقات التي بنيت عليها في إشارة إلى إتفاق الرياض..

معتبراً هذه الخطوة ستقود إلى فوضى مطلقة عبر اتاحتها لكل طرف فعل ما يريد لتدمير ما تبقى من الدولة من أجل السلطة والمصالح.