هجوم على جونسون بسبب مبيعات الأسلحة للسعودية: منافق.. “ترجمة“..!

177

أبين اليوم – ترجمة

مارش الحسام

شنت وزيرة الخارجية في حكومة الظل البريطانية ليزا ناندي هجوماً لاذعاً على السياسات الخارجية للمملكة المتحدة تجاه اليمن، داعيه حكومة بوريس جونسون بإنهاء مبيعات الأسلحة للسعودية بدلاً من زيادتها، بحسب صحيفة “الدايلي ميرور” البريطانية.

وقالت ناندي :”يجب على بوريس جونسون إنهاء مبيعات الأسلحة للسعودية بدلاً من زيادتها”.
وفي أكثر هجماتها على السياسة الخارجية البريطانية، وصفت وزير الخارجية البريطاني بالمنافق الذي يتحدث عن السلام في اليمن الذي يستهدف مواطنوه بالقنابل والصواريخ التي يبيعها للسعوديين.

وتابعت: “بوريس جونسون لا يمكن أن يكون تاجر أسلحة وصانع سلام.

وأضافت:” لقد كسر السيد جونسون الأرقام القياسية في صفقات السلاح مع السعودية في حربها على اليمن، حيث تظهر الأرقام ارتفاع 1.4 مليار جنيه إسترليني في صفقات الأسلحة مع المملكة”.

يأتي هجومها بعد قرار الرئيس بايدن إنهاء الدعم العسكري الأمريكي للسعودية في حربها على اليمن والتي بات يُنظر إليها على أنه أسوأ كارثة إنسانية في العالم.

وبلغت مبيعات الأسلحة البريطانية لولي العهد الأمير محمد بن سلمان في السنوات الخمس الماضية 6.7 مليار جنيه إسترليني – بينما تصر الحكومة على أنها تسعى لتحقيق السلام في المحادثات معه وفي الأمم المتحدة حيث تتحمل مسؤولية خاصة عن اليمن.

وقالت ناندي: “بوريس جونسون لا يمكن أن يكون تاجر أسلحة وصانع سلام، إنه نفاق مطلق،إن السياسة المخزية المتمثلة في الإستمرار في بيع الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية فتحت شرخًا مع إدارة بايدن ، مما جعلنا معزولين بشكل متزايد عن المجتمع الدولي الأوسع.”

وتابعت:” قتل أكثر من 8570 مدنياً في 22.600 غارة جوية في الصراع المستمر منذ ست سنوات، وتستخدم طائراتنا من طراز Tornado و Typhoon وكذلك الصواريخ في اليمن”.

البوابة الإخبارية اليمنية