المكتب السياسي للحراك الثوري يدين جريمة الإبادة الجماعية التي إرتكبها الكيان الصهيوني بحق إخواننا في قطاع غزة أثناء توزيع المساعدات..!

4٬665

أبين اليوم – خاص 

أصدر المكتب السياسي للمجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي برئاسة الأستاذ عبدالولي الصبيحي اليوم بياناً أدان فيه جريمة الإبادة الجماعية التي إرتكبها جنود الكيان الصهيوني بحق إخواننا في قطاع غزة أثناء توزيع المساعدات الإنسانية .. وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

ندين ونستنكر بشدة جريمة الإبادة الجماعية التي ارتكبها الكيان الصهيوني في دوار النابلسي في قطاع غزة والتي راح ضحيتها حتى الآن أكثر من 100 شهيد و 700 جريح أثناء توزيع المساعدات الإنسانية.

إن هذه الجريمة الوحشية شاهد إضافي على مستوى التوحش والحقد والإجرام الذي وصل إليه الكيان الصهيوني وهي جزء من مسلسل الإستهداف الوحشي وعمليات الإبادة الجماعية التي ينفذها الإجرام الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني في غزة.

لقد ارتكب الكيان الصهيوني آلاف المجازر التي يندى لها جبين الإنسانية والتي تعتبر بحق وصمة خزي وعار في وجه المجتمع الدولي والمنظمات الدولية التي تتشدق بالقانون الدولي وحقوق الإنسان.. كما أن هذه المجازر تمثل خيانة وسقوطاً أخلاقياً مدوياً للأنظمة العربية والإسلامية التي تخاذلت عن نصرة الشعب الفلسطيني.

وتأتي هذه الجريمة الوحشية إمعاناً في عمليات القتل والابادة الجماعية، فمن لم يسقط شهيداً نتيجة الجوع والحصار سقط شهيداً بنيران الإجرام الصهيوني.

تتحمل الولايات المتحدة الأمريكية كامل المسؤولية الأخلاقية والقانونية تجاه إستمرار جرائم الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني فهي التي توفر للإجرام الصهيوني الدعم والحماية والمساندة العسكرية والسياسية والإعلامية واللوجستية والتي كان آخرها المعارضة الأمريكية لمشروع قرار في مجلس الأمن يقضي بوقف إطلاق النار في غزة لدواع إنسانية وإن هذا الفيتو الأمريكي ضد وقف الحرب في غزة يمثل شاهداً على حجم الغطاء السياسي الذي توفره أمريكا لدعم الإجرام الصهيوني.

إننا ندعو شعوب الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى تحمل المسؤولية الدينية والأخلاقية والإنسانية تجاه إخواننا في غزة والتحرك العملي وإتخاذ الخطوات الفاعلة التي تلزم العدو الصهيوني بوقف جرائمه ورفع حصاره عن الشعب الفلسطيني في غزة.

صادر عن:

المكتب السياسي
المجلس الأعلى للحراك الثوري

بتاريخ 20 شعبان 1445
الموافق 1 مارس 2024