تمرد في صفوف الإنتقالي.. قد تدفع هذه التطورات عدن نحو مزيد من العنف..!

152

أبين اليوم – خاص

كشفت مصادر في المجلس الإنتقالي، المدعوم إماراتياً، جنوب اليمن، الإثنين، الأسباب التي دفعت فصائل محسوبة على المجلس للانقلاب عليه في وقت متأخر من مساء الأحد.

وقالت المصادر إن خلافات داخل فصائل المجلس كانت الدافع لإقتحام وزارات تابعة لهادي بما فيها المحسوبة على الانتقالي، موضحة بأن توجيه قائد مجلس “المقاومة الجنوبية” أبو همام اليافعي لأتباعه بإقتحام الوزارات جاء رداً على حملة نفذها الحزام الأمني أو ما تعرف بقوات حماية المنشآت ضد عناصر أبو همام واعتقال عدداً منهم بحجة “ارتدائهم ملابس الحزام الأمني”.

وكان الحزام الأمني عقد اجتماع لقياداته على مستوى المحافظات الجنوبية الأحد وأكد توليه ملف الأمن في هذه المحافظات متوعداً بالتصدي لأية اختلالات تحاول بعض الفصائل جر المدن الجنوبية إليها.

وحمل إجتماع الحزام الأمني رسائل سلبية لبقية فصائل الإنتقالي التي يتوقع خروجها من عدن وفق لإتفاق الرياض الذي ينص على بقاء وحدات أمنية كانت السعودية قد رتبت الحزام، الفصيل الأقوى، لتوليها ضمن صفقة مع قائده الأعلى السلفي عبدالرحمن شيخ بعيداً عن فصائل الإنتقالي الأخرى.

ومن المتوقع أن تدفع هذه التطورات عدن نحو مزيد من العنف الذي قد يضع الإنتقالي في وضع حرج في ظل مساعي تحيده خارجياً وداخلياً.