إتصالات ناجحة مع قبائل أبين لإبعاد شبابها عن معركة تحرير مأرب..!

2٬374

أبين اليوم – خاص

أكد وكيل محافظة أبين للشؤون الإجتماعية الشيخ الخضر الخضر محمد العوذلي أن الاتصالات مع أحرار وشرفاء قبائل محافظة أبين قد قطعت شوطاً كبيراً في الحفاظ على شباب أبين من الزج بهم في معركة تحرير مأرب. وقال الشيخ العوذلي:

لقد قمنا بالإتصال بعدد من الشخصيات القبلية والمجتمعية من أبناء محافظة أبين وتركزت اتصالاتنا حول معركة تحرير مأرب الفاصلة وما يقوم به حزب الإصلاح التكفيري الإرهابي من تحركات لحشد ورفد جبهاته، عبر دعوات باطلة الهدف منها التغرير بشباب محافظة أبين والزج بهم في إتون المعارك الدائرة في مأرب والذي ليس لهم فيها ناقه ولاجمل..

وأوضح الشيخ العوذلي: لقد أكدنا لهم بأن حزب الإصلاح الارهابي هدفه الإنتصار لمصالحه ولاسياده المحتلين على حساب الوطن..

كما أنه يعمل على المتاجرة بدماء وأرواح أبناء أبين في هذه المعركة الخاسرة وقد حذرنا بأنه يجب على الجميع التنبه واليقظة والحذر وان يقفوا في صف واحد ضد ما يخطط له حزب الإصلاح.. كما شددنا عليهم عدم الانجرار خلف دعوات حزب الإصلاح التكفيري الذي يتاجر بالوطن وشعبه وسيادته وثوابته عبر عقود من الزمن..

وخير دليل هو موقف حزب الإصلاح التكفيري من العدوان والاحتلال السعو إماراتي والصهيو إنجلو أمريكي حيث كان حزب الإصلاح السباق الى إستدعاء الخارج لقتل الشعب وحصاره ودماره وإحتلال أرض وإنتهاك سيادة الوطن..

كما انكشف هذا المكون العميل أي حزب الاصلاح ببيع دماء أبناء الشعب ، وأيد قتل شعبنا. ومازال إلى اليوم يريد المتاجرة بدماء وأرواح شباب أبين الأحرار..

كما اضاف الشيخ العوذلي قائلاً: على الجميع التكاتف ورص الصفوف.. ورفض دعوات ومخططات الإصلاح والعدوان، موضحاً: لقد وجدنا تفهم وتأييد كبير من قبل من تواصلنا معهم وطالبنا الجميع باالتواصل بكل المغرر بهم لكي يعودوا إلى جادة الصواب. وألا يكونوا وقود لمحرقة الإصلاح وألا يتم استغلالهم تحت أي إغراءات مادية او تحت أي إيديولوجيات..

مؤكداً بأن هدف الإصلاح والمحتل هو إفراغ أبين من شبابها ورجالها الأحرار لكي لا يبقي في ابين من يدافع عنها، وبهذا يريد المحتل تثبيت إحتلاله وإستعباد أبناء أبين وباقي المحافظات المحتلة..

وفي ختام تصريحه حول نجاح الإتصالات التي تمت مع قبائل أبين قال الشيخ العوذلي: أنه تم التأكيد لنا من شرفاء وأحرار أبناء أبين على رفض هذا العمل الإجرامي الخبيث الذي لا يخدم غير مخططات واطماع وأهداف المحتل.