بيان ملتقى التصالح والتسامح الجنوبي فرع حضرموت حول وحشية قمع المظاهرات السلمية بالرصاص الحي..!

289

أبين اليوم – خاص

تابع ملتقى التصالح والتسامح الجنوبي بمحافظة حضرموت بألم شديد الأحداث الدامية والمجزرة المروعة التي ارتكبتها الحراسة الأمنية الشخصية التابعة لفرج سالمين البحسني محافظ حضرموت بحق مواطني مديرية بروم ميفع والتي أودت إلى إستشهاد المواطن الشاب عوض احمد باخميس وجرح اكثر من 9 آخرين تم استعافهم على الفور إلى مشفى ابن سيناء بالمكلا..

وإعتقال عدد آخر من المواطنين، وكانت المجزرة تزامناً مع زيارة المحافظ فرج البحسني الموالي لحكومة هادي إلى منطقة ميفع، مما أضطر المواطنون إلى الخروج في مسيرة سلمية  لإرسال رسالتهم المباشرة إلى السلطة المحلية الفاسدة، منددين بالأوضاع المعيشية المزرية وارتفاع اسعار المواد الغذائية والمشتقات النفطية والغاز المنزلي وانهيار العملة المحلية ومنع التحالف السعودي الإماراتي الصيادين من الاصطياد، إلا إن رسالتهم قوبلة بالرصاص الحي من قبل جنود الحراسة الأمنية للبحسني.

لقد نظم المواطنون من قبل في محافظتي أبين وشبوة والعاصمة عدن وبقية المحافظات الجنوبية، في الأيام الماضية، مثل هذه الفعاليات الاحتجاجية ، وعادوا إلى أبنائهم وأسرهم سالمين غانمين، ولم يصب أحد منهم بأي أذى، أما في ساحل حضرموت، فقوات فرج سالمين البحسني تقدم الدليل بعد الآخر على طبيعتها العدوانية المليشاوية، والتي حذرنا مراراً وتكراراً من خطورة هذا المسلك..

وشيطنة القوات الأمنية وجعلها أداة لضرب المجتمع المسالم ولكن لا حياة لمن تنادي ولم يسمع احدا ويحكم العقل.

أن إستخدام العنف وسفك الدم لن يجلب الخير للمحافظة ولن يحل مشاكل السلطة العاجزة الفاشلة بل يزيد تصاعد التوتر والعنف في المحافظة.

إننا في ملتقى التصالح و التسامح الجنوبي بمحافظة حضرموت نحمل فرج سالمين البحسني كامل المسؤولية عن عملية القتل المتعمد وندعو إلى فتح تحقيق فوري حول عملية القتل، كما ندعوا جماهير أبناء حضرموت خاصة والجنوب عامة وكافة المنظمات المجتمع المدني للتضامن بشتى الوسائل والطرق مع أبناء منطقة “ميفع” الذين تعرضوا لمجزرة دموية على ايدي إبنها السفاح فرج سالمين البحسني.

نسأل الله العلي العظيم الرحمة لشهيد ثورة الجياع والشفاء العاجل للجرحى والفرج القريب للأسرى.

صادر عن:
ملتقى التصالح والتسامح الجنوبي بمحافظة حضرموت

30 مأرس 2021م
17 شعبان 1442