صنعاء تحبط مخططات داخلية وتستعد لخطوات حاسمة قبيل إجتماع إسرائيلي – سعودي في أثينا..!

168

أبين اليوم – خاص

كشفت مصادر مطلعة، الإثنين، عن ترتيبات تجريها صنعاء وقد تتضمن خطوات حاسمة بشأن عدة جبهات داخلية وخارجية رداً على إجتماع سعودي- إسرائيلي مرتقب يتوقع أن تحتضنه العاصمة اليونانية أثينا مساء اليوم في إطار ترتيبات للحرب على اليمن.

وتوقعت المصادر إن تحسم صنعاء خلال الأيام المقبلة معركة مدينة مأرب وصولاً إلى توجيه ضربات عسكرية قوية للسعودية.

وكان وزير الدفاع في حكومة الإنقاذ بصنعاء، اللواء الركن محمد العاطفي وجه رسائل قوية للسعودية قبل أيام، أكد فيها إستعداد قواته لتوجيه ضربات نوعية رداً على “إستمرار العدوان والحصار”.

وتداولت مواقع رسمية مقاطع للوزير العاطفي وهو يتوعد بأن “الشعب اليمني لن يموت جوعاً وبجواره مزارع الأبقار “في اشارة واضحة للحصار الذي تفرضه على اليمن منذ 7 سنوات.

في السياق، نفذت قوات صنعاء خلال الساعات الماضية هجوم واسع على مواقع عسكرية في العمق السعودي.

وأفادت مصادر عسكرية بأن الهجوم استمر لساعتين واستهدف موقع الجيش السعودي في منطقة رشاحة الشرقية بنجران.

ويعد الهجوم الأول منذ أشهر وهو مؤشر على أن قوات صنعاء تعد خطط تكتيكية لاستهداف العمق السعودي قد لا تتوقف عن الهجمات الجوية وقد تشمل أيضاً البر والبحر.

هذه التحركات تأتي عشية أنباء عن ترتيبات تعدها صنعاء لحسم معركة مدينة مأرب، آخر معاقل الفصائل الموالية للتحالف شمال اليمن ..

يأتي ذلك بعد ساعات على إعلان قوات صنعاء إحباط زحوفات للفصائل الموالية للتحالف في جبهات الضالع وتعز والساحل الغربي وسط تصاعد كثيف للغارات على المدن اليمنية والقصف الصاروخي الذي خلف قتلى وجرحى.

ومن شأن هذه الخطوات الرد فعلياً على تقارب إسرائيلي – سعودي بشأن اليمن برز بتصريحات وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان بشأن نية بلاده التطبيع مع إسرائيل وحديث قائد سلاح الجو الاسرائيلي عن إدخال منظومة تجسس لتعزيز قدرات تل أبيب العسكرية في اليمن..

وسط ترقب اجتماع سري اليوم في أثينا يجمع مسؤولين سعوديين بآخرين اسرائيليين ويأتي بعد أيام قليلة على مشاركة الدولتين بمناورات جوية بمشاركة يونانية.