ما يحدث اليوم ليس تطبيعاً ! د. عبدالحي زلوم

ما يحدث اليوم ليس تطبيعاً وإنما إعادة هيكلة جيوسياسية للوطن العربي بإرجاع دوله منتهية الصلاحية إلى محميات عبر أحلاف واتفاقات عسكرية وامنية واقتصادية وثقافية من خلال هيمنة اسرائيلية كاملة

463

ابين اليوم – متابعات 

  د. عبد الحي زلوم

صدق الامير تركي الفيصل عندما وصف اسرائيل ‏في خطابه في قمة الأمن الإقليمي السادس عشر المعروف بمؤتمر حوار المنامة بأن اسرائيل هي “‏آخر قوة استعمارية للعالم الغربي ” في‏ منطقتنا .‏ ‏ووصف اسرائيل بأنها دولة فصل عنصري شرعنت المواطنة بأنها حكر لليهود فقط في وقت تدعي أنها مناراً للديموقراطية . ما يحدث اليوم ان حكماء صهيون اوعزوا لرجالهم في بيت ترامب (الأبيض ) بأن الوقت قد حان ‏لأشهار(امبراطورية ) إسرائيل الكبرى الافتراضية ، وإعادة رسم حدودها الجغرافية بضم الضفة الغربية والجولان مبدئياً ، وكذلك حدودها الامبريالية الافتراضية على الاقليم بأكمله على رأس دوله وكياناته منتهية الصلاحية التي اعلنت افلاسها السياسي والاخلاقي والاجتماعي بعد ان انتهى دورها الوظيفي لترجع الى سيرتها الأولى كمحميات للاستعمار المباشر قبل قرن ، ولتصبح اسرائيل (كآخر قوة للاستعمار الغربي) في المنطقة.

تم اختيار مفردة (التطبيع) بعناية وخبث ورددها الاعلام العربي كالببغاوات للايحاء بأن ما يحدث هو ( طبيعي) مع ان ما يحدث هو ثورة مضادة نصاً وروحاً ضد معتقداتنا الدينية والقومية ومفاهيم الدين الاسلامي الذي شرّع وجوب الجهاد كفرض عين على كل مسلم لتحرير اي ارض اسلامية محتلة ، فما بالكم حين تكون أرضاً بارك الله حولها وبها اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين!

*

المخابرات الاسرائيلية والغربية تعيد هيكلة الوطن العربي من المحيط حتى الخليج:

هل تسائل احد لماذا يرافق يوسي كوهين رئيس المخابرات الخارجية (الموساد) نتنياهو ‏في حله وترحاله في دول (التطبيع) ؟ بكل بساطة لان المخابرات الاستعمارية هي من انشأت وحددت حدود دول النظام الرسمي العربي ووظيفة كل دولة واليات تنفيذها طيلة القرن الماضي ، والموساد هي الوريثة الشرعية لاجهزة المخابرات تلك بل وشريكتها لا يعرف احد اين تبدأ الواحدة وتنتهي الاخرى . ‏في النظام الإمبريالي الإسرائيلي الجديد أصبحت مرجعية النظام الرسمي العربي هي تل ابيب وليس واشنطن .ونحتاج هنا الى قليل من التاريخ لنرى ان من رسم الحدود والسياسات قبل مئة سنة كانوا رجال المخابرات الاستعمارية امثال السير بيرسي كوكس و هاري سانت جون فيلبي، وخلال المئة سنة الماضية امثال اشرف مروان وايلي كوهين ، وان من يعيد هيكلة النظام الرسمي العربي اليوم هم كوشنر ويوسي كوهين ورجالاته في الموساد والصهاينة العرب من الذين هم أشد كفراً ونفاقاً.

ارادت بريطانيا في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين استباقا لسقوط الامبراطورية العثمانية قبل الحرب العالمية الاولى مد نفوذها للمناطق الاستراتيجية في الخليج لاهميتها الجغرافية والجيولوجية، تماما كما تستبق الصهيواميركية اليوم سقوط النظام الرسمي العربي الفاشل ومنتهي الصلاحية باعادة هيكلته. كان هناك معتمدون سياسيون بريطانيون من المخابرات ينسقون مع شيوخ القبائل بعد الحرب العالمية الاولى . قسّم الاستعمار الغربي الوطن العربي الى منظومة كيانات ودول ورسم حدودها .ولكي لا نطيل، سنعطي مثالاً كيف تم ترسيم الحدود العراقية الكويتية السعودية القطرية. وعلى ذلك قِس.

كان آل سعود قد لجؤوا الى الكويت بعد خسارتهم لسلطنتهم في الرياض لـ آل الرشيد والذين كانوا يوالون الدولة العثمانية، فأرادت بريطانيا ازاحتهم من الجزيرة العربية واتصلوا بعبد العزيز آل سعود وزودوه بالمال والسلاح لاستعادة الرياض . بعد ذلك تم انشاء سلطنة نجد وعلى رأسها السلطان عبد العزيز .

في مؤتمر سان ريمو ‏‏اتفقت بريطانيا وفرنسا على تقسيم غنائم المشرق العربي وقسموه الى دويلات وكيانات بما فيها كيان يهودي. ولوضع اللمسات الاخيرة ابحر ‏وزير المستعمرات البريطانية تشرشل مع كبار طاقم وزارته إلى القاهرة ودعى جميع ضباط المخابرات في المنطقة لوضع الخطوط التفصيلية على حدود‏ ‏الكيانات الوليدة وتثبيت من تم اعتمادهم من العوائل والقبائل لقيادتها .هذا ما عرف لاحقا بمؤتمر سميراميس بالقاهره سنة 1921 والذي حدد المهام الوظيفية لكل كيان بما في ذلك الدولة اليهودية في فلسطين ، وكانت الوظائف لهذه الكيانات متكاملة باعتبارها منظومة واحدة ، لكل منها مشغل يتبع دائرة المخابرات ووزارة المستعمرات. ‏وهكذا كان التنسيق والتطبيع ما بين قيادات هذه المنظومة العربية الصهيونية قائماً منذ نشأته قبل 100 سنة متدرجا بين السرية وحتى العلن هذه الايام بل ولم ينقطع حتى ولو ليوم واحد . كان مشغل كل دولة او كيان يعمل على طريقة المخابرات يعطي التعليمات على قدر الحاجة فقط .

بعد تثبيت تفاصيل حدود الدول ومن يحكمها بدء التطبيق على ارض الواقع وهكذا تم ترسيم الحدود العراقية الكويتية السعودية القطرية وعلى ذلك قس.

دعى رجل المخابرات البريطاني السير بيرسي كوكس والذي اصبح مندوبا سامياً في مملكة العراق الهاشمية الوليدة دعى الى ترسيم الحدود السعودية العراقية الكويتية في منطقة العقير. جاء الى مؤتمر ترسيم الحدود سلطان نجد عبد العزيز ال سعود و صبيح بيك وزير الاشغال مندوبا عن العراق . أما الكويت فقد مثلها المعتمد السياسي البريطاني في الكويت الرائد مور ولم يكن أحدٌ من أهلها ممثلاً في المؤتمر. طالب السلطان عبد العزيز أن تكون حدوده متحركة مع حركة القبائل الموالية له والمتنقلة ما بين موسم وآخر و بذلك تصل حدوده الى منتصف العراق والى منتصف سوريا . وطالب مندوب العراق صبيح بيك بأن حدود بلاده تصل حتى 10 اميال من حدود مدينة الرياض حيث أن نجد كانت سنجقاً تابعاً لولاية البصرة . وبعد اسبوع من حوار الطرشان استدعى بيرسي كوكس المفاوضين الثلاثة وجاء بخارطة وقال لهم هذه هي حدودكم .

روى الميجر هارولد ديكسون المرافق الشخصي لبيرسي كوكس كما جاء في كتابه (الكويت وجيرانها) الصادر في لندن سنة 1956 : ” في اليوم السادس دخل السير بيرسي كوكس على المفاوضين ابن سعود والمفاوض العراقي وقال لهم على هذه الوتيرة لن تتفقوا حتى بعد سنة . وفي اجتماع شخصي بين السير بيرسي وانا مع ابن سعود ابدى السير بيرسي فقدان صبره من تمسك ابن سعود بطلب ما اسماه الحدود القبلية (غير الثابتة) . حيث أن اللغة العربية للسير بيرسي كانت ضعيفة قمت أنا بالترجمة . فوجئت بلهجة السير بيرسي الشديدة مع ابن سعود حين قال له: أنني أنا بيرسي كوكس هو من يقرر الحدود. عندها قال ابن سعود ، ويبدوا أنه قد انهار : إن بيرسي كوكس هو ابوه وأخوه وهو الذي صنعه من لاشيء وأنه على استعداد أن يقدم له نصف مملكته ، لا بل كلها لو طلب ذلك . بعدها لم يتدخل ابن سعود ابداً في تحديد الحدود كما وضعها السير بيرسي . وفي اجتماع بين المتفاوضين مسك السير بيرسي بقلم أحمر ورسم على خارطة الجزيرة العربية من الخليج (الفارسي) حتى جبل عنيزان بالقرب من حدود شرق الاردن والتي ضمت اراض كثيرة من اراضي نجد . و لارضاء ابن سعود قام السير بيرسي باقتطاع ثلثي اراضي الكويت وضمها لنجد “وبقلمه الاحمر وضع بيسي كوكس خطا بين نجد وقطر وقال للسلطان عبد العزيز هذه ليست لكم .

اضاف ديسكون في كتابه : ” كنت برفقة الميجر مور حاضرين حينما افصح السير بيرسي الحدود الجديدة للشيخ أحمد شيخ الكويت حيث قال له أنه كان مجبراً لاعطاء ثلثي اراضي الكويت لابن سعود . سأله الشيخ احمد كيف قام بفعل ذلك حتى بدون استشارته فاجابه السير بيرسي : إنه في مثل هذه الحالات فالسيف أقوى من الكتب وانه فيما لو لم يفعل ذلك فسوف يفتعل ابن سعود مشكلة مع الكويت بل سيأخذ اكثر من الثلثين وبقوة السلاح.”

الا يذكرنا جاريد كوشنر ببيرسي كوكس؟ ‏وضع كوشنر الخرائط ووهب الضفة والجولان وطلب من دول النظام العربي ان تطبّع فطبعوا وفرض امبراطورية اسرائيل الكبرى. كيف لاحد ان يخالفه وقد افتى الشيخ عبد الرحمن السديس شيخ الحرمين الشريفين وهو في زيارة للولايات المتحدة”ان الله قد خلق السعودية والولايات المتحدة لاسعاد البشرية!” .

*

الهيمنة الاسرائيلية الكاملة:

الهيمنة الصهيوامريكية الاسرائيلية اليوم هي هيمنة عسكرية امنية اقتصادية ثقافية كاملة الاركان وليست تطبيعا . يتم بناء الهيمنة العسكرية عبر احلاف تم استكمال بنيتها التحية من قواعد عسكرية ومطارات ووحدة سلاح وغرف عمليات وقيادة وسيطرة مشتركة وتدريب ومناورات من ( نجم ساطع ) و ( أسد متأهب ). لم يبقى لهذه الاحلاف شيئ سوى الاشهار عنها وهي تستهدف في الاساس المحافظة على نهب الرأسمالية الصهيواميركية المتوحشة مقدرات الوطن العربي حتى اخر برميل نفط واخر بترودولار .

كذلكً فإن شبكة السكك الحديدية التي أعلنت عنها وزارة الخارجية الاسرائيلية بين حيفا والاردن وموانئ الخليج واخرها ما اعلن عنه حديثا خط ينبع -العقبة (اي ايلات)- البصرة لها بعد اقتصادي وبعد عسكري. فحيفا ستحل محل بيروت اقتصادياً فهل لذلك دلالة على من المستفيد من تدمير ميناء بيروت؟ اما البعد العسكري فبسرعة 400 كم بالساعة لقطرات اليوم السريعة يستطيع القطار نقل آلاف الجنود من اسرائيل الى البصرة مثلا (حدود ايران) بأقل من ثلاث ساعات!

اما الهيمنة الاقتصادية فحدّث ولا حرج. صفقات الغاز الفلسطيني المسروق كانت تعقد برعاية وزارة الخارجية الامريكية في سفاراتها ايام الادارات الديمقراطية و تماماً كما هي عرابة التطبيع اليوم في ادارة الجمهوريين. يكفي لاسرائيل اغلاق صمام واحد داخل حدودها لايقاف عجلة الاقتصاد الاردني برمته!!

اما الهيمنة الامنية فكانت منذ انشاء المنظومة العربية الصهيونية عبر مشغلي الكيانات لتصبح علانية بعد اكذوبة (الحرب على الارهاب) .

المخجل والخطير هو التطبيع الثقافي.فهناك محاولات لتزوير التاريخ. في هذا البلد المطبع سيصبح تدريس تاريخ الصهيونية مقررا بالمدارس ، واعادة كتابة تاريخ فلسطين وحق اليهود التاريخي بها هو من بنود اتفاقيات التطبيع ،وتغيير اسم سورة الاسراء الى سورة اسرائيل قد تم في طبعات القران الكريم في بعض دول الجزيرة العربية ، وشراء نادي رياضي اسرائيلي جمهوره من غلاة المستوطنين كانوا يهتفون (الموت للعرب) بينما كان (العرب) يوقعون على مذكرة التفاهم لشراء النادي، وبلد مطبع يشطب من دستوره الانتقالي الجديد كلمة عربي من بند هويته. وهنا وهناك اعلام (إم هارون ) و (وفلسطين ليست قضيتي) .وسيعلم كل هؤلاء وهؤلاء اي منقلب سينقلبون.

*

الخلاصة:

ما يجري اليوم هو اعادة هيكلة النظام العالمي لغير صالح القطبية الاحادية الصهيواميركية . كما ان محاولة الامبريالية الصهيواميركية اعادة تموضعها في اقليم الشرق الاوسط عبر الامبريالية الاسرائيلية وما يسمى عمليات التطبيع ليس سوى محاولات استباقية لمنع واحتواء حركات التحرير ‏للوصول الى غاياتها . ولقد فقد النظام الرسمي العربي اخر ورقة توت كانت تغطي عورته.

في كتابه الجديد بعنوان “الأرض الموعودة” الذي اصدره في نوفمبر من هذه السنة كتب الرئيس الاسبق باراك أوباما” ‏يعيش الحكام العرب في قصور معزولة يتلقون معلوماتهم من ‏موظفين اذلاء يعملون لمصالحهم الخاصة دون الاهتمام بمصالح المواطنين.” ما لم يكتبه اوباما مع انه يعلم ذلك جيداً ان هؤلاء (الاذلاء ) لا يهبطون بالبراشوت ليكونوا بطانة الحكام ولكن يتم ايصال اكثرهم بواسطة مشغليهم في المخابرات الصهيواميركية لتنفيذ اجنداتهم.

كان رد وزير خارجية العدو غابي اشكنازي على خطاب الامير تركي الفيصل صحيحاً ‏حيث قال أن الخطاب يتنافى مع روح ما يجري في المنطقة المنقسمة اليوم إلى معسكرين ، أحدهما ما اسماه معسكر السلام من إسرائيل والمطبعين ومعسكر إيران وحلفائها. ‏لكنه لم يقل ان معسكر السلام هو حلف لحروب عسكرية لحماية المصالح الصهيوأمريكية لنهب ما تبقى من موارد شعوب هذه المنطقة المستباحة لمنع الشعوب من الاستيلاء على مقدراتها. ‏إذا كان الخيار كما قاله اشكنازي وكما هو الحقيقة ما بين المعسكر الصهيوأمريكي المتوحش أو المقاومة فأيهما علينا أن نختار؟

مستشار ومؤلف وباحث

موقع رأي اليوم