ضغوط سعودية بإتجاه تسليم أبين للإنتقالي وتقليص وجود هادي في عدن..!

108

أبين اليوم – خاص

وجهت اللجنة السعودية، المكلفة بالإشراف على تنفيذ إتفاق الرياض، الخميس، تهديد جديد لقوات هادي للضغط عليها بإتجاه الإنسحاب من أبين في الوقت الذي قلصت فيه حجم القوات المرتقب إنتشارها في عدن بإستثناء وحدات جديدة وفي خطوة تشير إلى مساعي سعودية لتمكين الإنتقالي.

وأفاد عادل الحسني، قيادي فيما تسمى بـ”المقاومة الجنوبية” بطلب اللجنة السعودية من قوات هادي إخلاء مواقعها في قرن الكلاسي وشقرة آخر معاقلها في أبين، مشيراً إلى أن اللجنة السعودية تتجاهل بقاء قوات الإنتقالي على الطرف الآخر من أبين وتحديداً في زنجبار في الوقت الذي تهدد فيه باستهداف قوات هادي.

وتشترط قوات هادي دخول قوات من الحماية الرئاسية إلى عدن وإعادة نشر قوات الأمن الخاصة التابعة لهادي في أبين مقابل تنفيذ الجزء الخاص بها من الشق العسكري في إتفاق الرياض والذي يتضمن الخروج من شبوة ووادي حضرموت وإعادة تموضع للإنتقالي في عدن ولحج والضالع.

في السياق، نقلت وسائل إعلام تابعة للإصلاح عن مصادر في قوات هادي قولها أن اللجنة السعودية استثنت شرطة الدوريات من الدخول إلى عدن بعد أن كانت مشمولة في إتفاق الرياض.

وتشير المماطلة السعودية في تنفيذ إتفاق الرياض وتحديداً الشق العسكري إلى إنتظار إنتهاء مراسيم اليمين الدستورية لحكومة هادي لشرعنة وجود قوات الإنتقالي ووضع الحكومة الجديدة أمام الأمر الواقع المتمثل بانتشار فصائل الإنتقالي في عدن.