تعثر الشق العسكري يعيد التوتر إلى أبين..!

92

أبين اليوم – خاص 

رفضت قوات موالية لهادي وحزب الإصلاح الإنسحاب من شقرة , رداً على رفض الإنتقالي السماح لقواتها الأمنية من دخول مدينة زنجبار وجعار، الأمر الذي أعاد التوتر بين الطرفين في محافظة أبين جنوبي اليمن.

وقالت مصادر محلية أن الإنتقالي رفض تسليم المقرات الأمنية لقوات هادي وأصر على تولي قوات الحزام الأمني التابعة له مسؤولية الأمن.

وأضافت المصادر أن موقف الإنتقالي قوبل بموقف من القوات الموالية لهادي برفض الإنسحاب من شقرة.

ووفق المصادر فإن اللجنة السعودية أبلغت قوات هادي أنه سيتم السماح للواء الحماية الرئاسية بدخول عدن للتمركز في قصر المعاشيق.

وكانت تقارير سرية للإنتقالي قد حذرت من تقدم مباغت ومفاجئ لقوات هادي إلى مدينة زنجبار التي وصفتها ببوابة عدن.