إسرائيل تعلن تقارب التطبيع مع حكومة هادي.. بدعم إماراتي..!

121

أبين اليوم – خاص:

أكدت إسرائيل، السبت، مزاوجتها العسكرية مع الإمارات في جزيرة سقطرى ،الواقعة عند الساحل الشرقي لليمن، في خطوة تأتي ضمن تصعيد إسرائيلي في ملف اليمن بالتزامن مع تشكيل حكومة هادي الجديدة..

مما يشير إلى طموح إسرائيل بانتزاع إتفاقية تطبيع جديدة من حكومة هادي التي أدت اليمين الدستورية اليوم في الرياض واختارت بعناية لهذه المهمة.

وكشفت صحيفة هارتس العبرية عن بدء الإمارات وإسرائيل إنشاء قاعدة على جزيرة سقطرى اليمنية، مشيرة إلى أن القاعدة الجديدة ستعزز إنتشار القوات الإسرائيلية في المنطقة.

ونقلت الصحيفة عن المحلل المتخصص في شؤون الشرق الأوسط زافي بارئيل تعويل إسرائيل على الوجود الإماراتي في الجزيرة، مشيراً إلى أن الإمارات تحكم قبضتها الحالية على سقطرى عبر مليشيا الإنتقالي وتغلق الجزيرة في وجه اليمنيين.. كما تفرض قيوداً كبيرة على المواطنين المحليين.

ونوه بارفيل إلى الإمارات وإيران بشأن حماية ممرات الشحن في الخليج العربي وهو ما عدها خطوة إيجابية ستؤمن الوجود الإسرائيلي.. ناهيك عن تداعيات إعلان الإمارات الإنسحاب الشكلي من اليمن وما تلاه من تقليص “الحوثيين” لهجماتهم على ابوظبي والسفن الإماراتية.

تقرير هارتس يتزامن مع تصريحات متحدث الجيش الإسرائيلي هيداي زيلبرمان والذي اكد فيه نشر غواصات في اليمن تحت مسمى “مواجهة تهديدات محتملة ” وهجمات بطائرات بدون طيار “ذكية”، وهي ضمن منظومة تحركات بدأتها إسرائيل قبل أيام بإرسال غواصة إلى مياه الخليج، وفق ما أعلنته هيئة البث الإسرائيلي..

وتشير إلى مساعيها إعلان تطبيع رسمي مع حكومة هادي التي اسقطت جزيرة سقطرى من إتفاق الرياض مؤخراً رغم المخاطر المحدقة بالجزيرة وأمنها مستقبلاً.