إلى متى تهدد أمريكا العالم.. أين تنتهي حدود مصالحها وأمنها القومي..!

93

أبين اليوم – متابعات

في تغريدة يترشح منها عفن التاريخ الأمريكي الأسود القائم على الإبادة والقتل والنهب واللصوصية والتوحش والبلطجة، هدد الرئيس الامريكي المهزوم دونالد ترامب ايران، بانها ستتحمل مسؤولية قتل اي امريكي في العراق، دون ان يسأل نفسه ما الذي يفعله جنوده في العراق، رغم ان أهل هذا البلد طالبوه مرارا وتكرارا، عبر جميع الوسائل المتوفرة، الى سحب جنوده غير المرحب بهم من العراق.

تهديد ترامب لإيران، محاولة للتهرب من حقيقة باتت مكشوفة للعالم أجمع، وهي ان الشعب العراقي هو من لا يتحمل وجود المحتل الأمريكي الذي دمر بلاده واوغل في دمائه وصنع “داعش” لتقسيمه وشرذمته، ونهب ثرواته، ويسعى للبقاء على ارضه عبر بناء قواعد عسكرية وسفارة ليست سوى معسكر ضخم يضم مطار وانظمة دفاع جوي والالاف من الجنود والجواسيس.

امريكا تزعم انها بلد “ديمقراطي”، بينما تدوس عل هذه الديمقراطية عندما تتعارض مع مصالحها غير المشروعة، حيث مازلت ترفض الامتثال لقرار نواب الشعب العراقي الذي طالب بسحب القوات الأمريكية من العراق واغلاق قواعدها العسكرية، بعد الجريمة النكراء والجبانة التي ارتكبها السفاح ترامب والمتمثلة باغتيال قادة النصر على “داعش” الشهيد قاسم سليماني والشهيد ابو مهدي المهندس ورفاقهما الابرار وسط بغداد، في انتهاك صارخ لسيادة العراق.

من الذي أعطى ترامب الحق أن يهدد إيران وباقي دول العالم بذريعة الدفاع عن مصالح امريكا وامنها القومي، وهي مصالح وأمن يمتدان على جغرافية الكرة الأرضية، وليس لها من حدود؟.

انه “القوة” التي حولتها أمريكا الى حق، تتعامل انطلاقاً منها في العالم، ولذلك تحرم الشعوب الأخرى من الحصول على هذه “القوة” حتى لا تحد من “قوة” امريكا، وتبقى تحت رحمة “القوة” الامريكية. وهذا الاحتكار لـ”القوة” وهو الذي يفسر العداء الامريكي لايران، منذ اكثر من اربعين عاما، ولباقي دول العالم، التي ترفض الهيمنة التي تحاول امريكا فرضها عليها بـ”القوة”.

الجنون الذي أصاب أمريكا في عهد ترامب، كان سيصيبها مع اي رئيس اخر، والسبب هو ان العالم بات يضيق ذرعاً بالمصالح الأمريكية المطاطية ، والأمن القومي الأمريكي المتحرك دون حدود، فإما ان تتقيد أمريكا بقواعد القانون الدولي وتحترم مصالح الدول المشروعة وامنها القومي السيادي..

وإما ان تقف هذه الدول والشعوب امام مصالح امريكا غير المشروعة وامنها القومي الهلامي. ولن تنفع تهديدات ترامب، من تغيير هذه المعادلة التي اصبحت واقعا، بعد ان رسختها ايران بتضحيات شهدائها وحكمة قيادتها وصبر شعبها، كما رسختها باقي الشعوب الحرة في العالم.

المصدر: العالم