الحكم بإعدام إبراهيم الحمدي.. وأسرته تناشد الرئيس برفع الظلم عنه..!

795

أبين اليوم – خاص

ناشد القاضي العلامة محمد محمد الحمدي – عميد أسرة آل الحمدي السلطات في صنعاء بإعادة النظر في حكم الإعدام بحق إبراهيم الحمدي.

ووجه القاضي الحمدي مناشدته الى زعيم حركة أنصار الله عبدالملك الحوثي، ورئيس المجلس السياسي في صنعاء مهدي المشاط، مطالباً بانصاف المحكوم عليه بالإعدام ظلماً إبراهيم سعد على الحمدي ورفع الظلم عنه والتوجيه بإعادة النظر في الحكم القضائي الصادر ضده من المحكمة الجزائية الإبتدائية بمحافظة حجة..

خاصة بعد ثبوت أن الشهود في قضية القتل الذين استندت الأحكام القضائية الى شهاداتهم قد تراجعوا عن شهاداتهم التي أدلوا بها للمحكمة وفق نص المناشدة.

وأضافت أن تراجع الشهود عن أقوالهم موثق بالأوراق الرسمية وموقعين وباصمين فيها إقرارات شرعية تفيد تراجعهم عن الشهادة التي أدلوا بها ضد الحمدي وهو مايبطل الحكم القضائي بالإعدام عملاً بالأحكام الشريعة الإسلامية الغراء وأحكام القوانين الوطنية النافذة.

وجاء في مناشده عميد أسرة آل الحمدي التوضيح بأن تراجع الشهود سبب كافي لإعادة المحاكمة وإعادة ملف القضية لمحكمة حجه الابتدائية استناداً إلى حكم المادة ٢٩٣ من قانون المرافعات والتنفيذ المدني.

فضلاً عن ما رافق تلك الأحكام القضائية من أخطاء قانونية يلزم تصحيحها بقوة القانون والتي شابت الحكم القضائي الابتدائي الصادر برقم 79 وبتاريخ 22 | 2 |2010والحكم الاستئنافي وحكم المحكمة العليا.

هذا وقد سلك المتظلم ابراهيم سعد الحمدي ( المحكوم عليه) ظلماً كافة السبل القانونية لرفع الظلم عنه وآخرها تقديمه عبر محاميه الدكتور/محمد السلمي بآخر اوراقه امام مكتب رئاسة الجمهورية( دائرة المظالم) عملاً باحكام قانون المرافعات.

كما ناشد رئس المجلس السياسي الأعلى بالتوجيه الى من يلزم باعادة ملف القضيه الى القضاء ورفع الظلم عنه فهو قابع في السجن المركزي بمحافظة حجه منذ عام 2007 ، دون أي انصاف.

مطالباً النظر الى قضيته بعين الإنسانية والعدل ونصرة المظلوم وانصافه من الظلم الجائر الذي أصابه طوال مراحل التقاضي والخصومة سواء من الخصوم بشكل مباشر أو من المحاكم القضائية بصورة غير مباشرة حسب تعبير المناشدة.

الجدير بالذكر ان محامي المتظلم ابراهيم سعد الحمدي قام بتسليم صوره من ملف قضيته لخدمة الجمهور برئاسة الجمهورية ورقم الملف 11542وبتاريخ 2020/12/5.