2681 ترخيصاً أوروبياً لتصدير السلاح إلى السعودية في عدوانها على اليمن.. “ترجمة“..!

322

أبين اليوم – متابعات

مارش الحسام:

قال موقع أسباني، ان النظام السعودي اعتمد وبشكل مطلق على المواد العسكرية الأوروبية لشن الهجمات على الأراضي اليمنية.

 

وفقًا للبيانات الرسمية التي جمعتها منصة الشبكة الأوروبية لمكافحة تجارة الأسلحة (EAAT)، فقد مُنحت 2681 رخصة تصدير أسلحة أوروبية للسعودية بقيمة 75 مليار يورو منذ بداية الهجمات على اليمن في عام 2015 وحتى 2019، وفقا لموقع ” Rebelión” الإسباني.

 

وأكد الموقع أن النظام السعودي أصبح العميل الرئيسي للصناعات العسكرية الأوروبية والتي تشمل الطائرات والذخائر والعبوات الناسفة والأسلحة الخفيفة والمدفعية.

 

وأضاف الموقع:” في عام 2015 بالتحديد تم تسجيل الزيادة الرئيسية في الصادرات، وفي ذلك العام كان هناك 850 ترخيصاً لبيع المواد العسكرية للنظام السعودي، وفي عام 2014 ، تم تسجيل 740 ترخيصاً من قبل الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي”.

 

وفي ترتيب الدول الأكثر بيعاً للأسلحة للسعودية بين عامي 2015 و 2019 ، احتلت إسبانيا المرتبة الثانية بصادرات بقيمة 1.2 مليار يورو.

 

وتم تجاوزها فقط من قبل فرنسا ، التي سمحت في تلك الفترة بمبيعات بلغت 6100 مليون يورو ، وفي المرتبة الثالثة تأتي بلغاريا بصادرات بلغت 948 مليون يورو ، وتليها إيطاليا بمبيعات بلغت 693 مليون يورو.

 

“في حين أن بعض الدول مثل ألمانيا وبلجيكا نفسها أو الدنمارك لديها مبيعات محدودة للتحالف السعودي والإماراتي ، تطبيقاً للقانون الدولي الذي يحظر بيع الأسلحة لمن ثبت تورطه بالهجوم العشوائي على المدنيين أو قصف المدارس أو المستشفيات أو الجنازات ، وغيرها..

 

بما في ذلك إسبانيا والتى أعطت الأولوية للمزايا الاقتصادية المزعومة لشركاتهم على حساب حقوق الإنسان ، حسب تعبير “ألبرتو إستيفيز ، المتحدث باسم منظمة العفو الدولية بشأن تجارة الأسلحة.

 

وسلط الخبير الضوء على أن تصاريح البيع هذه مُنحت “على الرغم من خطر التواطؤ في ارتكاب جرائم حرب ، لأنه منذ مايو 2015 كانت هناك معلومات مفصلة بالفعل عن قصف التحالف الذي انتهك قوانين الحرب”.

 

لهذه الأسباب ، أشار إستيفيز إلى أنه “من الضروري تعليق بيع الأسلحة للسعودية والامارات ، كما طلب بذلك مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مرارًا ، بسبب خطر استخدامها لارتكاب جرائم حرب”.

 

ويركز تقرير نشره مركز ديلاس لدراسات السلام في مايو الماضي، على هذا الجانب بالتحديد. “بعد تصاعد العنف في مارس 2015 في اليمن ، وافقت الأمم المتحدة في أبريل من نفس العام على قرار رقم 2216 ، يفرض حظرًا على أطراف الصراع في اليمن.

 

ويوكد التقرير أن الوثيقة الأممية لم تكن يوماً ما عائقاً أمام تدفق الأسلحة يوماً بعد أخر إلى التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية رغم وجود أدلة دامغة على انتهاكاتها الحقوق الإنسان و القانون الدولي الإنساني في حربها على اليمن.

 

كما يوكد التقرير أن الرياض وفي السنوات الأخيرة ضاعفت وارداتها من الأسلحة بشكل كبير وأصبحت المشتري الرئيسي للأسلحة في جميع أنحاء العالم.

 

ولفت التقرير أن دول الإتحاد الأوروبي لم تتصرف بطريقة منسقة، وكل دولة تصرفت بمزاجيتها وعلى انفراد فيما يخصص بيع الأسلحة، في حين أن كل الاتحاد تجاهلت دعوات البرلمان الأوروبي الذي دعا إلى تعليق هذه المبيعات في أكثر من خمس مناسبات.

 

البوابة الإخبارية اليمنية