إشهار تحرك عالمي لوقف حرب اليمن..!

881

أبين اليوم – متابعات

اشهرت شخصيات سياسية واكاديمية وحقوقية ونجوم مجتمع، بريطانيون وامريكيون وفرنسيون، عن أول وأكبر تحرك دولي لوقف الحرب في اليمن، يضم 200 منظمة سياسية وحقوقية من 17 دولة، ويسعى للضغط بإتجاه إيفاء الرئيس بايدن بتعاهداته.

وأعلن زعيم حزب العمال البريطاني السابق جيرمي كوربن عزمه المشاركة في حملة عالمية تنطلق الإثنين المقبل للمطالبة بإنهاء الحرب في اليمن، التي يقودها التحالف السعودي الإماراتي لدعم الشرعية في اليمن بدعم أمريكي وبريطاني.

الزعيم السياسي البريطاني جيرمي كوربن، كتب على حسابه بموقع “تويتر” الجمعة: إن “الوضع في اليمن أصبح الآن أسوأ كارثة إنسانية في العالم – والقنابل البريطانية الصنع مسؤولة عن مقتل 1000 شخص”. داعياً للانضمام إلى الحملة.

وقال بيان صادر عن “الحملة العالمية” التي تنطلق ميدانياً وإلكترونياً، الإثنين: ” أدت الحرب التي لم يتم الإبلاغ عنها بشكل صادم في اليمن إلى مقتل 250 ألف شخص وخلقت أسوأ أزمة إنسانية في أي مكان في العالم وفقًا للأمم المتحدة”.

الحملة التي ترفع شعار ”العالم يقول لا للحرب الوحشية على اليمن”، نوه بيانها، بأنه “يقدر أن أكثر من 24 مليون شخص في البلاد ، التي كانت بالفعل واحدة من أفقر دول العالم قبل الحرب، سيحتاجون إلى مساعدات إنسانية في عام 2021”.

وأضاف: “تقود المملكة العربية السعودية الحرب، بمشاركة الإمارات، لكنها مدعومة من بعض القوى الغربية الرئيسية – الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وكندا. وعلى وجه الخصوص الولايات المتحدة والمملكة المتحدة”.

لافتاً إلى أنه “وعلى وجه الخصوص، حافظت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة على دعمها المطلق للمملكة العربية السعودية منذ بدء الحرب وكلاهما مشارك في الحرب”. حسب ما جاء في البيان الممهور بتوقيع أكثر من  260 منظمة من 17 دولة.

وتابع البيان قائلاً: “تم توقيت هذا الاحتجاج ليُقام بعد أيام فقط من تنصيب الرئيس جو بايدن، الذي وعد بإنهاء الدعم الأمريكي لتحالف الحرب. هذا هو هدفنا المركزي الوحيد – إلزامه بكلمته وإجبار الحكومات الزميلة على أن تحذو حذونا”.

مشيراً إلى أن “أكثر من 260 منظمة من 17 دولة وقعت على دعوة للعمل ضد الحرب على اليمن حتى الآن ، مما يجعل هذا التنسيق أكبر تنسيق دولي مناهض للحرب منذ الحملة ضد حرب العراق”. التي أنطلقت في مارس 2003م.

وذكر أسباباً فرضت تأجيل مواعيد سابقة لانطلاق الحملة. قائلاً: “لسوء الحظ ، نظرًا للظروف التي أعقبت جائحة Covid-19 ، فقد تم تأجيل العديد من الاحتجاجات الجسدية المخطط لها ولكن لن يتم إسكات حركتنا العالمية” حد تعبيره.

يشير البيان إلى أن مشاركة “مجموعة من الأصوات البارزة من جميع أنحاء العالم للتحدث ضد هذه الحرب الوحشية المطلقة والدعوة إلى إنهائها على الفور”. ذاكراً عدداً من أبرز الشخصيات العامة في 17 دولة، المشاركة في الحملة.

وقال: “من بين أولئك الذين سينضمون إلينا الساعة 7 مساءً بتوقيت غرينتش يوم الاثنين 25 يناير سيكون: “جيرمي كوربين (النائب البرلماني)، دانييل أوبونو (عضو مجلس الأمة الفرنسي)، المونيتور العالمي يانيس فاروفاكيس (أمين عام MeRA25)”.

مضيفاً: كما سينضم إلينا د. كورنيل ويست (مفكر وناقد اجتماعي وناشط سياسي امريكي)، داني جلوفر (ممثل أمريكي شهير)، أحمد الباباتي (جندي يمني بريطاني)، د. شيرين الأديمي (اكاديمية بجامعة ميتشيغان)، وسيتم الإعلان قريبا عن المزيد من المشاركين”.

المصدر: وكالات