مع قرب إنهيار خصومه في مأرب.. الإنتقالي يرفع سقف شروطه مجدداً في إتفاق الرياض..!

212

أبين اليوم – خاص

صعد المجلس الإنتقالي، المدعوم إماراتياً جنوب اليمن، الأحد، من شروطه لتنفيذ إتفاق الرياض في ظل مؤشر إنهيار خصومه في “الشرعية” مع اقتراب قوات صنعاء من السيطرة على مأرب آخر معاقلهم شمالاً.

وقال نائب الدائرة الإعلامية في المجلس، منصور صالح، إن المجلس لن يسلم أسلحته الثقيلة ولن يقبل بضم فصائله إلى وزارتي الداخلية والدفاع في حكومة هادي مالم يتم إعادة هيكلة الوزارتين وفق لرؤية المجلس.

كما اعتبر من غير المنطق أن تسلم سلاحك لخصمك وانت في حالة حرب ويتربص بك خصومك في إشارة إلى أن الإنتقالي يخطط لتصعيد عسكري ضد الإصلاح.

وجاءت تصريحات صالح المناقضة تمام لإتفاق الرياض الذي وقعه المجلس مع الإصلاح برعاية سعودية عشية أنباء عن مفاوضات سرية ترعاها السعودية في عدن بين حكومة معين والانتقالي تتعلق بالشق الثاني من إتفاق الرياض والمتعلق بتعيين محافظين ومدراء للأمن وسط ضغوط على الإنتقالي لإرسال قواته إلى معاقل الإصلاح للدفاع عن مأرب.