عدن.. في وقت تستفحل أزمة المشتقات النفطية في المدينة.. السوق السوداء تفجر إتهامات فساد وسط غضب شعبي عام..!

171

أبين اليوم – خاص

فجرت السوق السوداء في عدن اتهامات متعددة بالفساد وزيادة معاناة المواطنين بين شركة النفط ومصافي عدن وقوات الدعم والإسناد في وقت تستفحل أزمة المشتقات النفطية في المدينة الساحلية جنوبي اليمن، وارتفاع اسعار الوقود إلى مستويات غير مسبوقة.

وحملت نقابات العمال في شركة النفط، قوات الدعم والإسناد و شركة مصافي عدن، مسؤولية تفشي السوق السوداء والمتاجرة بالمشتقات النفطية بشكل غير قانوني.

وقالت إن المصافي استغلت توقيف الشركة لعمليات البيع بسبب ارتفاع أسعار النفط عالمياً وانخفاض قيمة الريال اليمني مقابل الدولار الأمريكي، لتقوم بعملية البيع المباشر للتجار، ما خلق سوق سوداء بحماية من قوات الدعم والإسناد.

غير أن هذه القوات سارعت لإصدار بيان تنفي فيه تلك التهم وتحمل شركة النفط المسؤلية عن توفير المشتقات النفطية وضبط الأسعار.

وقال البيان إن قوات الحزام الأمني تقوم بتأمين الشركة كباقي المنشآت التي تحميها دون أن تتدخل بأعمال شركة المصافي، ولا تؤمِّن بيع الوقود خارج الأُطر الرسمية المعروفة كما أشار بيان النقابة.

وتتزامن هذه الإتهامات بالفساد وتغذية السوق السوداء، في وقت تشهد مدينة عدن غليان شعبي جراء تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية ودعوات لتظاهرات شعبية غاضبة لإسقاط الحكومة.