أبوظبي| الغاء خط الهند وتفعيل مشروع “طريق التنمية“.. اقصاء للسعودية أم فشل التعويل على حرب الكيان الإسرائيلي..!

4٬833

أبين اليوم – أبوظبي 

أعلنت الإمارات، الأربعاء، إلغاء مقترح سابق يقضي بربط الشرق بالغرب عبر طريق بري وبحري يمتد من الهند حتى أوروبا مروراً بالسعودية وإسرائيل، فما أبعاد القرار الاماراتي وما تداعياته على الوضع في المنطقة؟

الإمارات، وفق ما نقلته وسائل إعلام رسمية وقعت اتفاق شراكة جديد مع كلاً من تركيا والعراق وقطر يتضمن انشاء خط بحري يربط الامارات بأوروبا عبر طريق من السكك الحديدة.

ويعرف المشروع الذي تقدر تكلفته بنحو 17 مليار دولار باسم “طريق التنمية” ويمتد لنحو 1200 كيلومتر.

والخط الملاحي الجديد الذي ينطلق من موانئ أبوظبي سيكون بديل لخط الهند الذي سبق لرئيس الامارات محمد بن زايد وان طرحه خلال قمة العشرين في الهند وتبناه الرئيس الأمريكي جوبايدن رسمياً.

ويأتي إعلان الخط الجديد في ظل تغييرات كثيرة عصفت بالمنطقة ابرزها طوفان الأقصى وما تلاه من محاولة الاحتلال الإسرائيلي لتهجير سكان غزة ضمن ترتيبات لتنفيذ الخط الذي كان يفترض أن يمتد من الهند عبر الامارات والسعودية وإسرائيل وصولاً إلى الدول الغربية.

ولم يتضح دوافع اعلان الامارات لمشروع الخط الجديد وما إذا كان يهدف لإقصاء السعودية  التي تطمح لبناء خطوط ملاحية تمكنها من تنفيذ خطة التنمية المعروفة بـ2030 أم تعكس  فشل الرهان الاماراتي على إمكانية تغيير الحرب الإسرائيلية للوضع في المنطقة لاسيما مع تعثرها في غزة وفشلها في تحقيق أي تقدم منذ 7 اشهر رغم حجم الدعم الهائل والتدمير الغير مسبوق..

لكن تزامنه مع حراك سعودي في اليمن والامتعاض الاماراتي للخروج من المشهد يشير إلى أن ابوظبي تبحث عن مكاسب خارج اللعبة في المنطقة.