حرب الاسهم في وول ستريت

شرارة ثورة مستثمري التجزئة في وول ستريت

2٬728

أبين اليوم – مقالات

  بقلم / د.اشواق محمد

     شهدت بورصة وول ستريت مؤخرا حرب محتدمة بين شركات الأفراد، وصغارالمتداولين، وبين صناديق التحوط الأمريكية حول أسهم شركة GameStop  الأمريكية لتجارة التجزئة لألعاب الفيديو حيث ارتفعت اسهمها، مدفوعةً بمجموعة من المتداولين الهواة اليوميين في Reddit ، الذين يتعاملون مع صناديق التحوط في وول ستريت. استحوذ هذا الجنون على اهتمام المنظمين والمشرعين وكان اللاعب الرئيسي في هذه القصة المثيرة موقع ريديت للتواصل الاجتماعي. فما قصة هذه الحرب ؟

قبل الخوض في تفاصيل الموضوع ، وحتى يمكن فهم مايجري يتطلب ذلك التعريف ببعض الجوانب الرئيسية لهذه الظاهرة. نستهل الحديث بالبطل الرئيسي لهذه القصة :

– تجدر الإشارة إلى ان GameStop، هو متجر أمريكي يبيع الألعاب ووحدات التحكم والالكترونيات الأخرى، حيث يمتلك هذا المتجر أكثر من 5000 متجرًا للبيع بالتجزئة في جميع أنحاء الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا وأوروبا. تعد GameStop  سلسلة ألعاب فيديو حيث يمكن للعملاء شراء، وبيع، وتداول الألعاب ووحدات التحكم وإكسسوارات الألعاب. فهو مركز تجاري بالاساس. مراكز التسوق هذه كانت تكافح لسنوات  للبقاء، وكان وباء فيروس كورونا مدمرًا لتجار التجزئة . اضطرت هذه الشركة لاغلاق 783 متجرًا في غضون عامين وتواجه رياحًا معاكسة قاسية تهددها بالانهيار.

– أما عن Reddit فهو موقع وسائط اجتماعية مثل فيس بوك وتويتر، ولكنه أكثر تخصصاً، وذلك بسبب ضمه لمنتديات متخصصة بمواضيع معينة، ومن بين منتديات Reddit يأتي منتدى Wallstreetbets.، وهو منتدى يشارك فيه أكثر من أربعة ملايين شخص، وعادة ما يناقشون أمور الأسهم وتقديم نصائح استثمارية حولَها .

– صناديق التحوط الاستثمارية: هي صناديق استثمار ذات رؤوس اموال ضخمة تستخدم سياسات وأدوات إستثمارية متطورة لجني عوائد تفوق متوسط عائد السوق أو اي معيار ربحي معين بدون تحمل نفس مستوى المخاطر. من الأدوات التي تستخدمها صناديق التحوط هي المشتقات المالية والعقود الآجلة والمقايضات، أما أمثلة على السياسات الاستثمارية المستخدمة فهي الرفع المالي والبيع المكشوف. هدفها تحقيق أقصى أرباح ممكنة تقوم على ضمان تحقيق ربح للمستثمر فيه بصرف النظر عما قد يحدث في أسواق العالم من تقلبات. وليس هناك أي قيود على مدير الصندوق من الجهات المنظمة. ويبلغ عدد هذه الصناديق التي ظهرت فكرتها في وول ستريت في أربعينيات القرن الماضي ثمانية آلاف صندوق تجوب شتى أسواق العالم .

– البيع على المكشوف (short selling): هو الرهان على أن قيمة اسهم الشركة ستنخفض.  لذلك يتم الاقتراض من وسيط وبيعها بسعر يراهن عليه سيكون أعلى من سعر السهم، عندما يتعين إعادة تلك الأسهم. فمثلاً، إذا اقترضت 1000 سهم وقمت ببيعها مقابل 10 دولارات لكل سهم، فإن سعر هذه الأسهم ينخفض ​​إلى 8 دولارات، يمكنك إعادة شرائها وإعادتها إلى  الوسيط بربح 2000 دولار.

إذن كيف أصبح GameStop فجأة الاستثمار المحبب للمتداولين عبر الإنترنت من منتدى Wallstreetbets في Reddit؟

مستخدمي Reddit مقابل. عملاق وول ستريت في قتال حول قيمة سهم GameStop :

يستهزئ كثيرون أحيانًا بالمستثمرين الأفراد وبالأخص صغارهم باعتبارهم صيدًا سهلًا، ويطلق عليهم البعض “dumb money” أو أموال غبية محكوم على أصحابها بالخسارة دائمًا أمام المحللين والكبار من المستثمرين الثقال والصناديق الاستثمارية، الذين يستطيعون تحريك السوق يمنة ويسارًا، ورغم أن هذا قد يكون صادمًا للبعض إلا أنها حقيقة يقرها الواقع. صغار المتداولين حظوظهم ضعيفة أمام الكبار .

 تمكن مئات الآلاف من صغار المتداولين من تنظيم صفوفهم والإجهاز معًا على عدد من أكبر الصناديق في السوق والتي تدير أصولًا بمليارات الدولارات لينتهي الحال ببعضها الآن لتواجه شبح الإفلاس. ببساطة، حاولت الصناديق نصب فخ اعتيادي لصغار المتداولين لطالما وقعوا فيه بسبب تشرذمهم.

و يستهدف مستثمرون أفراد هواة بعض صناديق التحوط، وينسقون هجماتهم على منصة “ريديت”، ويركزون على الأسهم التي تنوي المحافظ الكبرى بيعها بعد عمليات بيع على المكشوف، وهي تقوم على “استعارة” أسهم من الوسطاء، وبيعها عندما تنخفض الأسعار، لتحقيق أرباح سريعة، ما ينذر بمخاوف أزمة مالية جديدة مثلما حدث قبل 12 عاماً.

وتعد هذه الممارسات شائعة في “وول ستريت” وفي غيرها من أسواق الأسهم، تقوم بها صناديق التحوط الكبيرة بغرض جني الأرباح.

وأخيراً حاول عدد من الصناديق تنفيذ اللعبة ذاتها على أسهم إحدى الشركات المدرجة في السوق الأميركية “جيم ستوب”، ولكن هذه المرة لم يخف صغار المتداولين، ولم يتخلصوا من السهم، بل على العكس تجمعوا عبر صفحة في تطبيق “ريديت” واتفقوا على شراء السهم بقوة ليرتفع سعره، وهو ما حدث بالفعل، لتقع بعدها الصناديق في فخ عدم القدرة على تغطية مراكزها المكشوفة، فوصلت خسائرها إلى 100 مليار دولار.  حيث قام عدد كبير من الأشخاص في منتدى wallstreetbets على موقع Reddit بإعطاء نصائح بشراء سهم شركة GameStop.، وقد كان من أبرزهم أغنى رجل في العالم ايلون ماسك والذي رأى في أسهم الشركة مستقبلاً واعداً.

الأمر معقد، على الرغم من أنه من الممكن أن يؤدي بيع الأسهم على المكشوف إلى التأثير على الشركة بطريقة سلبية. كل هذا جزء من لعبة الاستثمار – لعبة يلعبها الآن مستثمرو الشوارع الرئيسيون معًا، في جهد منسق لمواجهة وول ستريت.

على مايبدو أن الأمر ذو خطورة حيث دخلت صناديق التحوط والمنظمون الماليون وأعضاء الكونجرس جميعًا في المعركة كما حدث. عندما أغلق تطبيق الاستثمار Robinhood تداولات GameStop ، كان هناك غضب واسع النطاق عبر  عنه احد السياسين “إنه يوم بارد في الجحيم عندما يتفق تيد كروز و AOC على أي شيء، لكن ها نحن ذا “.

حتى الملياردير Tesla Elon Musk شارك، وهو يهتف على حشد WallStreetBets ويهز بإصبعه في البائعين على المكشوف.

ماذا عن الفضة؟ حتى الفضة دخلت في هذه اللعبة الخطرة

حيث أن تجار reddit يحاولون أيضًا تضخيم سعر الفضة كجزء من هذه المحاولة الأوسع لشن حرب ضد وول ستريت وتعزيز الأسهم المختصرة، وجه آخرون الاتهامات بأن مستثمري وول ستريت يتآمرون مع الصحافة لتحويل الانتباه وتعكير المياه، وذلك برفع أسهم بيع الفضة، مما يربك مستثمري الشوارع الرئيسيين ويؤدي إلى انخفاض سهم GameStop في هذه العملية.

إنها حرب معلومات مثلها مثل أي شيء آخر. تعتبر الفضة والمعادن الثمينة الأخرى استثمارات جيدة طويلة الأجل، ولكن لا يوجد مبرر يحدث في العالم الحقيقي الآن يشير إلى ضرورة الاستثمار بكثافة في الفضة في هذه اللحظة.

 وكما يراها بعض المحللين انتشرت هذه الحرب لإعادة تعريف الواقع من السياسة إلى المالية. عندما شن جيش من تجار Reddit هجومًا شرساً على وول ستريت، كانت دوافعهم ذات شقين: أولاً، أرادوا أن يُظهروا أن الأسواق المالية قد انفصلت منذ زمن بعيد عن الواقع.  هذا ماأدركه جيل جديد من المتداولين ، الذين نشأ الكثير منهم في أسواق العملات الرقمية .

هذا يأخذنا إلى دافعهم الثاني، حيث ترقى مناورة GameStop إلى إعلان الحرب الطبقية في وول ستريت. لا تتعلق هذه الحرب بالثروة والسلطة فحسب، بل تتعلق أيضًا بما يكمن في جذر كليهما: وهي القدرة على خلق حقائق جديدة في الرأسمالية المعاصرة.  حيث تقوم العلاقات الاقتصادية  في الرأسمالية على سيطرة فعلية على وسائل الإنتاج.

تتعلق معظم تقلبات أسهم GameStop بشد الحبل بين المتداولين الهواة اليوميين على Reddit ، أحد أكبر مجتمعات الإنترنت في العالم – الذين يراهنون على الأسهم لمواصلة الارتفاع – والمديرين المحترفين لصناديق التحوط في وول ستريت . هذه الحرب فجرت ازمة كورونا .

أزمة فيروس كورونا

يتجه الملايين إلى تداول الأسهم أثناء الوباء، بعض المحللين يرى مشكلة بالنسبة للشباب، بالنسبة لأعضاء Reddit هؤلاء، لا يتعلق  الأمر فقط بجني الأموال. هناك أيضا نوع من التحرك الشعبوي يحدث مع الكثير من هؤلاء التجار، انهم لا يريدون سوى لكزة الأصبع الوسطى في وول ستريت. فالركود التي  سببته ازمة كورونا  لجميع الوظائف، حيث فقد الكثير من الناس وظائفهم ومساكنهم فاصبح الكثير من الشباب لا يستطيعون دفع اقساط الكلية بسبب الركود في الحد الأدنى للأجور بينما أصبحت وول ستريت غنية.

وصف احد اعضاء  Redditان تجار Reddit كانوا جزءًا من حركة مقاومة من نوع ما، حيث قال”لم يكن حربًا على المليارديرات الأثرياء، ولكن يمكن وصفها بأنها مقاومة ضد الظلم وعدم المساواة والتزوير القواعد والملاعب غير المتكافئة وما إلى ذلك والتي كانت متفشية في وول ستريت إلى الأبد “.

وكتب عضو اخر في Wallstreetbe ، الذي تعهد بعدم بيع GameStop : “أنا فخور بأن أكون جزءًا من هذا التاريخ … أطلق عليها فرصة ، أو تسميها انتقامًا، أو عدالة، وأنا أعلم أننا على الجانب الأيمن من هذا “.

النائبة ألكساندريا أوكاسيو كورتيز، عضو لجنة الخدمات المالية في مجلس النواب قالت: “يجب أن نعترف أنه شيء حقًا أن ترى وول ستريترز مع تاريخ طويل في التعامل مع اقتصادنا ككازينو يشكو من لوحة رسائل من الملصقات تتعامل أيضًا مع السوق على أنه كازينو” .

ولم يتوقف الأمر مع GameStop ، الشركات الأخرى التي عانت بشدة خلال الوباء تشهد ارتفاعًا في أسهمها حيث يتحدث عنها الأشخاص في رهانات الشارع على Reddit. تشمل الشركات AMC Entertainment ، سلسلة المسارح المحاصرة ، التي ارتفعت أكثر من 300٪ يوم الأربعاء (قبل أن تنخفض بنسبة 56٪ يوم الخميس) ، وشركة American Airlines ، التي ارتفعت أكثر من 30٪ صباح الخميس (أغلقت مرتفعة بنسبة 9٪).

أعلنت Robinhood ، وهي منصة تداول شهيرة للمتداولين الشباب، أنها “في ضوء التقلبات الأخيرة” تقيد المعاملات لبعض الأوراق المالية، بما في ذلك GameStop و AMC ، وترفع متطلبات الهامش. وقالت لاحقاً إنها تعتزم السماح “بعمليات شراء محدودة ” لهذه الأوراق المالية .

أفادت بلومبرج اأيضاً أن الهوس أصبح عالميًا، “يتناثر الأسهم من أمستردام إلى سيدني” . “في أوروبا ، قفزت المنتجات المفضلة للبيع على المكشوف بما في ذلك Unibail-Rodamco-Westfield بنسبة 20٪ أو أكثر. وارتفعت عملاق التجارة الإلكترونية Rakuten Inc. وصانع سلع العناية بالأطفال Pigeon Corp  . استحوذ الهيجان حول GameStop على انتباه المشرعين والمنظمين الآخرين.

قال السناتور شيرود براون ، د-أوهايو ، أنه يعتزم الدعوة إلى جلسة استماع بشأن “الوضع الحالي لسوق الأسهم”.

كما دعت السناتور اليزابيث وارن ، ديمقراطية من ماساتشوستس، امنظمي السوق إلى اتخاذ إجراءات صارمة.

واخيرا … الى  اين تتجة حرب الاسهم   هذه بين مسستثثمرين شباب مغمورين ومغامرين وبين شركات عملاقة تمتلك الكثير من عوامل القوة  والنفوذوالخبرة في عالم  البورصة مايجعل من الصعب هزيمتها؟ سؤال ستجيب عليه الاحداث القادمة .

لكن الاكيد  هو ان الراسمالية التقليدية تعيش اعنف أزمات .