حرصاً منها على بيع مزيد من الأسلحة للتحالف.. بريطانيا تلقي بكل ثقلها لمنع سقوط مأرب..!

151

أبين اليوم – خاص

بدأت بريطانيا، التي تقود ملف اليمن في مجلس الأمن وشريك أساسي في تحالف الحرب على اليمن، الخميس، تحركات مكثفة على الصعيد الدبلوماسي في محاولة لمنع سقوط مدينة مأرب آخر معاقل التحالف شمال اليمن.

يأتي ذلك قبيل ساعات على جلسة مرتقبة لمجلس الأمن بشأن الوضع في اليمن.

وقال دومينك راب وزير الخارجية البريطاني إن بلاده ستحث الأعضاء البارزين في مجلس الأمن على الدعوة لوقف فوري لإطلاق النار في اليمن وفي جميع الجبهات.

وجاء تصريحات راب الذي ترأس بلاده مجلس الأمن في دورته لهذا الشهر قبل ساعات على جلسة مسائية ومفتوحة لمجلس الأمن الدولي يتوقع أن يقدم فيها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث تقرير بشأن المستجدات وأخر لمارك لوكاك.

كما يتوقع أن يستعرض المجلس تقرير لفريق الخبراء الدوليين بشأن اليمن.

وكانت بريطانيا التي تعد أكبر مصدر للأسلحة للتحالف السعودي- الإماراتي التي رفضت حكومته وقف صفقات الأسلحة، دعت على لسان اكثر من مسؤول لوقف تقدم قوات صنعاء في مأرب متجاهلة الأزمة الإنسانية والتي تفاقمت بفعل تشديد التحالف للحصار ومنع دخول الوقود والغذاء عبر ميناء الحديدة.

وتحاول بريطانيا، وفق مراقبين، إطالة أمد الحرب بإبقاء المعارك محتدمة وعدم حسمه من قبل صنعاء وبما يمنحها فرصة لبيع مزيد من الأسلحة للتحالف والمتاجرة بملف اليمن الذي يقوده مواطنها المبعوث لا أممي مارتن غريفيث.