مأرب.. قاب قوسين أو أدنى إلى التحرير الكامل..!

370

أبين اليوم – إستطلاع

انتشر في سوشيال اليمن وسم (#مأرب) الذي غرد معه اليمنيون المنتصرون لأنصار الله وقوات الجيش اليمني فيما وصل في المقابل وسم (#ايقاف_الجبهات_خيانة) نصاب الترند رغم انه المغردين فيه يبكون ويصرخون ويندبون حظوظ المرتزقة لقرب انهزامهم الكامل من مأرب.

في هذه الأثناء رد رئيس الوفد اليمني في المفاوضات السياسية، والناطق باسم حركة أنصار الله محمد عبدالسلام، على تصريحات الخارجية الأمريكية بشأن دعواتها لصنعاء وقف ما وصفتها “جميع التحركات العسكرية” والالتزام بالمشاركة البناءة في العملية السياسية، قائلا “نحن من يدعو لعمل سياسي بناء بعد وقف شامل للعدوان وفك الحصار”، مشيرا إلى أنه لن يكتب النجاح لأي عملية سياسية تحت النار والحصار.

وجاءت تصريحات رئيس وفد صنعاء في المفاوضات السياسية، بعد تصريحات الخارجية الأمريكية التي طالبت فيها صنعاء وقف التقدم نحو مأرب، وإنهاء كل العمليات العسكرية والتوجه إلى المفاوضات السياسية.

ميدانياً، لم يقتصر تحرك القوات اليمنية وحركة انصار الله في الأيام الأخيرة الماضية على تصعيد الهجمات لتحرير محافظة مأرب فقط بل إن الهجومات اليمنية طالت ايضا المراكز العسكرية المختلفة في السعودية بالصواريخ والطائرات االمسيرة محلية الصنع، في وقت تشير التقارير العسكرية الواردة من اليمن إلى إنهيار جبهة الصرواح وانسحاب القوات السعودية من سهل الجن.

ان العدو الرئيس للشعب اليمني هم الذي اعتدوا وتطاولوا على هذه الأرض والذين نفذوا اجندة كوشنر وسيده ترامب لتدمير اليمن وجعله خاضعا لإرادة الامريكان والصهاينة على حد سواء ومعهم اعراب الجاهلية في كانتونان عربية ترفل بالمدح والتسبيح لولاة نعمهم في واشنطن وتل أبيب.

ونحن في معرض إعداد هذا التقرير عن نبض السوشيال وصلتنا اخبار عن عقد اجتماع قبلي عسكري استثنائي في صنعاء لتدارس الحسم في مأرب وآلية التواصل مع المخدوعين، ترأسه نائب رئيس هيئة الأركان اللواء ركن علي الموشكي بحضور رئيس هيئة الإستخبارات العسكرية اللواء عبدالله الحاكم وعدد من مشائخ ووجهاء اليمن.

خاطب اللواء الموشكي مشائخ ووجهاء اليمن قائلاً: مسؤوليتكم الدينية والوطنية تستدعي منكم التواصل مع المخدوعين للخروج من مأرب لإنقاذهم من الهلاك والعودة إلى أهاليهم، لافتاً إلى أن أبناء مأرب ومعهم الجيش واللجان الشعبية هدفهم رفع مأرب من تحت أقدام المحتلين وليس إسقاطها، موضحاً أن “أبطال الجيش واللجان هدفهم تحرير مأرب من المحتلين الذين يختطفون النساء من الطرقات والبيوت بغرض إلحاق العيب الأسود بقبائل مأرب”.

رئيس هيئة الأركان أكد أن أبطال الجيش واللجان الشعبية لن يهدأ لهم بال إلا بعد تحرير آخر شبر من الوطن، فيما اكد رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية على أن الاجتماع اليوم مع الجانب القبلي يأتي لإشعاره بأهمية الموقف والدور اللازم عليه القيام به ضمن مهمة متكاملة مع الجيش واللجان، مشيرًا إلى أن هناك اهتماما عال بالعمل العسكري بكل مساراته ولكن المعركة تقتضي علينا جميعًا أداء مسؤولياتنا كلٌ وفق مهامه.

وبدوره قال اللواء الحاكم: “إن على كل شيخ التواصل مع المخدوعين من أصحابه لإنقاذهم من الهلاك فمرحلة التغرير تجاوزها شعبنا، وتواصلكم مع المخدوعين اليوم من أبناء قبائلكم لإعادتهم إلى أهاليهم يدفع عنكم الملامة في المستقبل القريب”.

وأوضح بقوله: “تأكيدنا على أهمية التواصل مع المخدوعين ليست من ضعف وإنما حرصًا على من خدعوا من القبائل”، مشدداً على أن يكون التواصل مع المخدوعين من قبائلهم وفق آلية منسقة بين هيئة قبائل اليمن والجوانب العسكرية والأمنية المختصة لتجنب العشوائية التي قد يستغلها العدو.

ودعا رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية من عجزوا عن العودة من المخدوعين إلى التواصل والتنسيق لتحييد أنفسهم أو أداء دور معين للجيش من داخل المدينة أو مغادرتها باتجاه حضرموت.

نتابع تغريدات المواطنين اليمنيين حيث غرد حساب (انصار الله الحوثي) الذي نشر فيديو مصور عن احد المرتزقة متحيرا خائفا مرتعبا من الموت وهو داخل حفرة صغيرة قائلا:

(شاهد حال المرتزقه عند تقدم ابطال الجيش واللجان على #مأرب تموووت ضحك)

المصدر: العالم