بير السفيرة الغميق يحتجز المواطنين اللبنانيين لساعات..!

84

أبين اليوم – الأخبار الدولية

وصل الوسم اللبناني (#بير_السفيرة_غميق) نصاب لترند صباح أمس الثلاثاء ومسائه وذلك للتفاعل الواسع من قبل الناشطين اللبنانيين مع تحركات السفيرة اللبنانية دوروثي شيا وتكرار تدخلاتها في الشأن اللبناني الداخلي.

ويقال إن إهتمام السفيرة الأمريكية في بيروت منصب هذه الأيام حول بئر مياه نفد منذ سنتين كلف تأسيسه نحو مليون ومئتي الف دولار اميركي من قبل ما تسمى بـ”الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية” (usaid)، حيث طلبت السفيرة الأمريكية بعد زيارتها لهذ البئر أن يتم الإعتناء به وصيانته بشكل دائم. رافق الوفد الأمريكي مدير عام المياه رزق رزق.

جاء في الاخبار ان السفيرة الأمريكية ومعها الجنرال في الجيش الأمريكي ماكينزي وبرفقة مدير عام المياه رزق رزق، حطت بشكل مفاجئ في بلدة غزة في البقاع الغربي في هذا التوقيت الغريب، والسبب تفقد بئر مياه يغذي بلدة غزة تم تنفيذه وتشغيله منذ أكثر من سنتين.

وصرح رئيس بلدية غزة رئيس اتحاد بلديات السهل محمد المجذوب قائلاً بأنه تفاجأ بالزيارة التي لم يكن له علم عن سببها أو هدفها، وحتى لم يسمح لأحد بمرافقة السفيرة خلال تفقدها بئر المياه سوى المجذوب، الذي قال ان بئر المياه الذي نفذ منذ سنتين بكلفة مليون ومئتي ألف دولار أمريكي من قبل “الوكالة الأمريكية للتنمية” (usaid) حيث طلبت السفيرة الأمريكية أن يتم الإعتناء به وصيانته بشكل دائم..

من جهة أخرى كان لافتاً موكب المرافقة الكبير. طائرتا هليكوبتر حطتا في منطقة السهل و أربع طائرات مرافقة بقيت في سماء المنطقة، هذا عدا عن مئات العناصر من القوى العسكرية والجيش اللبناني جلهم من الضباط عملوا على تأمين الحماية للسفيرة والجنرال، فيما احتجز مئات المواطنين في سياراتهم بعد قطع الطريق، ومنع المصورين والصحفيين من المواكبة.

في هذه الأثناء، اشار عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب ابراهيم الموسوي في تصريح له عبر وسائل التواصل الاجتماعي الى ان ما تفعله سفيرة واشنطن معيب ومهين وهو تجسيد للنموذج الاستعماري الأمريكي في انتهاك سيادة الدول واهانتها، ويعتبر الوجه الاخر لعملة الفساد الداخلي وحكم المصارف المدعوم منها أيضاً والذي أفقر الناس ويريد تجويعها استكمالاً للحصار والعقوبات الاميركية”.

وكان موقع قناة العالم الاخبارية قد نشؤ في شباط/فبراير الماضي حلقة من نبض السوشيال تعلقت بالتنديد لشعبي اللبناني الواسع بتدخلات هذه السفيرة التي لقبوها بالسفيرة الوقحة في حينها في شؤونهم الداخلية وذلك تحديداً إثر مقتل الناشط لقمان سليم الذي عثر عليه مقتولاً داخل سيارة مستأجرة بين بلدتي العدوسية وتفاحتا في جنوب لبنان، بعد أن أعلنت شقيقته، رشا الامير، عن فقدانه منذ عدة ساعات، فيما فتح القضاء اللبناني تحقيقا بملابسات مقتل الناشط لقمان.

اثر ذلك اطلق اللبنانيون مجموعة وسومات وصلت الترند منها وسومات (#قاهر_المارينز #ترامب #الحريري #نحن_اهل_المقاومه و#تدخلات_السفيره_السافره)، ويعنى بتدخل السفيرة الاميركية المتواصل بالشأن الداخلي اللبناني.

وكان تجمع المحامين في حزب الله قد ندد في وقت سابق من شهر حزيران الماضي 2020 بتدخل السفيرة الاميركية بالشأن اللبناني اثر تطاولها على حزب الله وعلى المقاومة اللبنانية ووصف التجمع تدخلها بالشأن اللبناني بانه “يشكل جريمة ضد الانسانية بمفهوم القانون الدولي”، وعدّ تصريحاته الفتنوية في هذا البلد “مخالفة للفقرة الأولى من المادة 41 من اتفاقية فيينا التي توجب على الدبلوماسي احترام قوانين الدولة المعتمد لديها وأنظمتها كما توجب عليه عدم التدخل في شؤونها الداخلية”.

واعتبر التجمع أن تطاول السفيرة شيا على حزب الله ومقاومته هو إهانة وعدوان على الشعب اللبناني وشهدائه وجرحاه وتضحياتهم التي عانوها بسبب سياسات الولايات المتحدة ودعمها اللامتناهي للعدوان الصهيوني على لبنان وفلسطين وكل بلادنا العربية سلاحاً وعتاداً وأموالاً وإعلاماً.

وبصورة عامة فان ما اقترفته هذه السفيرة يستدعي تقديم إعتذار واضح للشعب اللبناني، وعليها التوقف عمّا تقوم به من مخالفات وتجاوزات لكل الأعراف والمواثيق الدولية والدبلوماسية سيّما أحكام الفقرة الأولى من المادة 9 من اتفاقية فيينا.

المصدر: العالم