بركان الغضب الشعبي يثور جنوب اليمن.. وهذه مطالبهم..!

138

أبين اليوم – إستطلاع

تصدر وسم “#ثورة_الغضب_الجنوبية” ترند اليمن، حيث تشهد محافظات ومدن كبرى في الجنوب إحتجاجات حاشدة ومتواصلة ضد حكومة الرئيس الفار عبدربه منصور هادي المدعوم سعودياً، جراء التدهور غير المسبوقة بالخدمات وارتفاع الأسعار وعدم دفع الرواتب وممارساتهم الوحشية.

وبلغت حدة الغضب الجنوبي حده الأقصى بالنظر لما شهدته عدن من إحتجاجات غاضبة الثلاثاء، وما رافقه من إقتحام متظاهرين مدنيين وعسكريين بواباتِ قصر المعاشيق، مقرِ إقامة حكومة هادي المدعومة سعودياً في مدينة عدن جنوبي اليمن التي يسيطرُ عليها المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً.

وبدأت الأحداث بوقفة احتجاجية للهيئة العسكرية والأمنية الجنوبية في ساحة البنوك في كريتر، بعدن، مطالبين بصرف المرتبات المتوقفة منذ أكثر من ثمانية أشهر، منددين بتدهور أوضاعهم المعيشية، ثم تطورت الأحداث وادت إلى إقتحام المتظاهرين للقصر.. الأمر الذي ادى إلى فرار حكومة هادي عبر البحر خارج القصر، ووثقت مشاهد مصورة لحظة فرار وزراء حكومة هادي عبر البحر في قوارب صغيرة الى جيبوتي.

ويرى المتظاهرون ما جرى في هذا الإطار ودخول المتظاهرين قصر معاشيق أمر يعبّر عن بلوغ حالة الغضب الجنوبي حدودًا لا تُطاق بالنظر إلى تمادي حكومة هادي المدعومة سعوديا في العمل على صناعة الأعباء على المواطنين بشكل كبير، وأثقل المواطنين بالعديد من الأزمات والأعباء مستغلًا قبضته الغاشمة على المؤسسات واختراقه لمفاصلها الإدارية بشكل كبير، ومن ثم العمل على خنق المواطنين معيشيًّا.

وأعلن عضو الجبهة الوطنية لأبناء محافظات الجنوب، احمد العليي أن الأيام القادمة ستشهد ثورة مسلحة ضد الاحتلال السعودي – الاماراتي في جنوب اليمن، حيث في تصريح لقناة العالم:”كان هناك حراك ومقاومة للمحتل منذ اللحظات الأولى، لكن كانت هناك أجندة خاصة للإمارات تنفذ في أرض الجنوب وكان هناك استغلالاً للحاجة الماسة والفقر المدقع للمواطنيين اليمنيين في الجنوب”.

وأكد أن الإحتلال خدع مواطني الجنوب بالحرية والاستقلال وهذه كانت كذبة تاريخية، تكشفت وظهرت اليوم علی ظهر الواقع، موضحاً انه لم يستطع أي قيادي فيما يسمي بالشرعية أن يقدم خدمة بسيطة لهذه الأفواه الجائعة والجماهير التي يأست من أي شئ تقدمه لها الامارات أو السعودية في أرض الجنوب”..

مؤكدا انه كان لابد من التحرر وستشهد الأيام القادمة تحركاً اكبر وسيحمل أبناء الجنوب السلاح لطرد هذا المحتل.. وهذا هو مصير الاحتلال دائماً وابداً.

بدوره اعتبر نائب وزير الإعلام اليمني فهمي اليوسفي ان سقوط قصر المعاشيق جاء نتيجة فساد مرتزقة الاحتلال في جنوب اليمن، حيث قال إن كمية الفساد المستشري في محافظات جنوب اليمن ارتفعت لحد في ارجاء المناطق الجنوبية بحيث مسّت لقمة العيش وانتهت بتقاسم رواتب الموظفين ونهب كل ممتلكات الدولة بشكل عام.

وأوضح أن هذه الأزمات المتراكمة في عدن وغيرها من المحافظات الجنوبية، دفعت الناس للتظاهر لأجل لقمة عيشهم ضد السطو الإماراتي الذي اصبح جزءا من معاناة الجنوب. وأكد ان هذه المظاهرات، تثبت أن الجنوبيين يرفضون الإحتلال السعودي – الإماراتي ويرفضون كل اجندات الفساد الموجودة.

وبيّن اليوسفي أن أهالي جنوب اليمن يشعرون انهم وصلوا الی طريق مسدود، مؤکداً ان الإدارة في المحافظات الجنوبية هي جزء من مخطط العدوان، للضغط على الشعب اليمني.

وكتب حساب “m_2021” في تغريدة على حسابه الخاص “لن ألوم الشعب الجنوبي بل ألوم القوئ الجنوبية التي قادتنا إلى اتفاق ترعاه السعوديه يوهم نفسة من يعتقد ان السعودية ستكون حليف هاولاء لن يرضون ان تكون سيادة او دوله خارج أهدافهم لا مجال لتراجع وعلينا مواصله الثورة والضغط الشعبي لتعرف السعودية فشلها في الجنوب #ثورة_الغضب_الجنوبية”.

 

المصدر: العالم