المبادرة السعودية “تمخض الجبل وولد فار“..!

409

بقلم الشيخ/ الخضر بن الخضر العوذلي


مع تحفظي لتشبيه السعودية بالجبل فهي اهون من بيت العنكبوت.. والست سنوات الماضية أثبتت ذلك.. فبعد الست سنوات من العدوان
والحصار الجائر لشعبنا اليمني المظلوم والصامد صمود الجبال الراسية في وجه صلف العدوان الغاشم..

جسد خلالها شعبنا أروع ملاحم الفداء والصمود والتضحية.. تأتي مبادرة السعودية للسلام لتحاول تجميل وجهها القبيح أمام العالم ولتحاول غسل أيديها الملطخة بدماء الشعب اليمني..

ونحن نقول لهم.. إن ما لم تستطيع تحقيقه في جبهات القتال دول العدوان والحصار وعلى رأسها امريكا وبريطانيا واذنابهم السعودية والإمارات ومرتزقتهم من أبناء جلدتنا من المغرر بهم أو ممن باعوا انفسهم للعدوان.. فلا يظنوا انهم يستطيعون تحقيقه بالمرواغات السياسية المشبوهة.

ففي ظل وجود قيادتا الثورية والسياسية وعلى رأسها السيد العلم/ عبدلملك بن بدر الدين الحوثي حفظه الله ورعاه.. والتي خبرت الاعيب السعودية القذرة وتحالفها.. هذه القيادة الربانية المباركة.. والتي تقف سداً منيعاً في وجه العدوان عسكرياً وسياسياً..

تعي وتعلم أن هذه الدعوة أو المبادرة هي تأتي في إطار تبادل الأدوار بين دول العدوان ولذر الرماد في العيون ولتظهر السعودية بمظهر الحمل الوديع المحب للسلام.

موقف القيادة واضح منذ بداية العدوان فنحن مع سلام الشجعان.. وليس سلام الاستسلام الذي يعيدنا للوصاية السعودية والأمريكية من جديد بعد ان منّ الله علينا بقيادة ربانية منهجها القرآن الكريم.. وقدوتها رسول الله..

قيادة تجاهد لتحررننا من تسلط أمريكا والسعودية.. وليصبح اليمن حراً ابياً مالك لقراره وثرواته..

أخيراً.. نقول لكم ارفعوا حصاركم وعدوانكم نهائياً عن اليمن قبل أن تقدموا مبادراتكم المشبوهة والكاذبة قبل أن تندموا.. يوم لا ينفع الندم.

الشيخ/ الخضر بن الخضر العوذلي
وكيل محافظة أبين للشؤون الإجتماعية